الثلاثاء 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10819

الثلاثاء 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10819

لوحات مصرية لأول مرة في الأردن

خطوط الفنان عادل ثابت تتميز بالرشاقة والانسيابية، مع تناغم في الأحجام واتزان في الألوان، وتوزيع مفردات اللوحة التشكيلية.

العرب  [نُشر في 2017/11/15، العدد: 10813، ص(15)]

تجربة تشكيلية متنوعة

عمّان- في معرضه “في عمق الأمكنة”، يؤكد الفنان التشكيلي المصري عادل ثابت، أن ما يمكن أن نراه في عمق المكان هو البهجة، وأن ما يوجد البهجة هو الحلم.

ويضم المعرض المقام في غاليري بندك آرت في عمّان، قرابة عشرين لوحة بأحجام مختلفة، تعبّر عن حياة المجتمع المصري بما فيها من شخوص وأمكنة وعلاقات وعادات وأحداث ورموز ومعتقدات وثقافة، وقد أنجز الفنان جزءا منها بالأكريليك على الكنافاس، والجزء الآخر على الورق المكون من أقسام من بوسترات مطبوعة، حيث قام بتلوينها بما يخدم التكوين الفني للعمل، مجترحا بذلك أسلوبا خاصا به.

تتسم لوحات ثابت بألوانها المفرحة والحيوية، والتي تحمل المسرة للعين، وتجعل الفرح يفيض داخل النفس، حيث مشاهد من مدينة أسيوط مسقط رأس الفنان، وأخرى لمنازل القرية ذات الألوان الفاتحة من الأصفر والأخضر والأحمر والأبيض، تجاورها رسوم للباعة المتجولين على عرباتهم، ولرقصات شعبية ودفوف لا يكفّ حاملوها عن الطَّرْق عليها، وساحات تغص بمجموعات بشرية تعبّر عن فرحها بما أتيح لها من وسائل، وبيوت ومنازل كأنها ترقص مع هذه الجموع.

تتميز خطوط الفنان عادل ثابت الذي أقام معارض سابقة في يوغسلافيا وأميركا وأذربيجان، بالرشاقة والانسيابية، مع تناغم في الأحجام واتزان في الألوان، وتوزيع مفردات اللوحة التشكيلية التي بدت كأنما ترسم واقعا حلميا رقيقا مفرحا وسعيدًا يمكنه أن يجابه حقيقة الواقع وقساوته التي تتوارى خلف الزخارف اللونية.

وفي تصريح له حول المعرض يقول الناقد الفنان كمال الجويلي “بين الفكر والفن والإبداع التشكيلي يتحرك عادل ثابث على مساحة عريضة، إذ يمسك بالقلم ليطرح قراءته التحليلية الراصدة لأعمال التشكيليين، ثم يمسك بالفرشاة ليعود إلى دوره الإبداعي”.

من ناحية أخرى تُقارب تشكيلات ثابت فن الكاريكاتير، ولا غرابة في ذلك، فقد سبق للفنان أن عمل رساما للكاريكاتير أثناء دراسته في كلية التربية الفنية بالقاهرة، قبل أن يعمل في الصحافة.

ويمكن ملاحظة هذه النزعة الكاريكاتيرية في أعماله، بخاصة في اللوحات التي تركز على المجموعات البشرية التي تمارس ألعابا شعبية أو تحتشد لرؤية مسرح العرائس.

والمتابع لتجربة الفنان عادل ثابت سيرى أنه يعتني في أعماله بالموتيف الشعبي المصري فضلا عن المأثورات الشعبية والتقاليد الموروثة.

وفي تصريح له حول عوالم لوحاته وطريقته في اختيار مواضيعها يقول عادل ثابت “عادة لا أحب اختيار موضوع محدد لكني أفضل اختيار موضوع عام، حتى يكون الموضوع مفتوحا أمامي وأستطيع من خلاله التعبير بحرية، وأعطي كل لوحة حقها سواء في الفن أو الحالة”. لكنه في هذا المعرض يقدم علاوة على منجزه المعهود تجربة جديدة في الرسم التجريدي، الذي يعتبر تجريبا فنيا مغايرا في مسيرة الفنان.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر