الاثنين 22 يناير/كانون الثاني 2018، العدد: 10877

الاثنين 22 يناير/كانون الثاني 2018، العدد: 10877

تجديد مهمة البعثة الأممية إلى جنوب السودان لثلاثة أشهر

مجلس الأمن الدولي يحذر الأطراف المتحاربة في جنوب السودان من 'أثمان وعواقب' قد تترتب على أي طرف يعوق مبادرة سلام إقليمية جديدة.

العرب  [نُشر في 2017/12/15]

تمديد مهمة البعثة يهدف إلى إعطاء فرصة لمبادرة إقليمية

الولايات المتحدة- أعلنت الامم المتحدة الخميس تجديد مهمتها الى جنوب السودان لثلاثة أشهر فقط لدفع استئناف عملية السلام قدما وريثما تنتهي من تقييم بعثتها في هذا البلد الذي يشهد نزاعا.

وأعربت الدول الـ15 الاعضاء في مجلس الامن الدولي في بيان عن "لقلق الشديد" ازاء اعمال العنف في البلاد حيث لا يزال الملايين من الاشخاص بحاجة الى مساعدات انسانية بينما هناك "اربعة ملايين نازح".

وحذر مجلس الأمن الاطراف المتحاربة في جنوب السودان من "اثمان وعواقب" قد تترتب على اي طرف يعوق مبادرة سلام اقليمية جديدة من المقرر ان تبدأ الاسبوع المقبل في اثيوبيا.

واشار البيان الى "استمرار العراقيل امام ايصال المساعدات الانسانية"، منددا بـ"استخدام المستشفيات والمدارس لغايات عسكرية".

وأشار مصدر دبلوماسي الى ان خيار تمديد المهمة لثلاثة أشهر يهدف الى "اعطاء فرصة لمبادرة اقليمية" من اجل التوصل الى حل سياسي للنزاع المستمر منذ أربع سنوات، وقال "من المقرر عقد اجتماع اقليمي قريبا لتعزيز عملية السلام".

اما السبب الثاني وراء التمديد لثلاثة أشهر فقط بعد ان كان الامر يتم لمدة عام هو ان الامم المتحدة تقوم بـ"دراسة استراتيجية" لمهمة "مينوس" التي تضم نحو 13400 شخص من بينهم جنود وشرطيين ومدنيين.

وكان الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش بدأ دراسات حول كل عمليات السلام منذ توليه منصبه في يناير.

وكان مجلس الأمن الدولي حذر الخميس اطراف النزاع في جنوب السودان من "عواقب" قد تترتب على اي طرف يعوق مبادرة سلام اقليمية جديدة من المقرر ان تبدأ الاسبوع المقبل في اثيوبيا.

وقال المجلس في بيان صدر بالاجماع ان عقد مؤتمر على مستوى عال تنظمه الهيئة الحكومية للتنمية في شرق افريقيا "ايغاد" هو "فرصة نادرة وأخيرة امام الاطراف كافة لتحقيق السلام المستدام والاستقرار في جنوب السودان".

وسيفتتح المؤتمر الاثنين في اديس ابابا ومن المتوقع ان يشارك فيه مسؤولون من مستوى رفيع، رغم ان هوية المشاركين ما زالت غير واضحة.

وقال السفير البريطاني ماثيو رايكروفت ان هناك "توقعات واضحة" بمشاركة كل الاطراف، وان فشل اي طرف في تحقيق ذلك سيعرضه لعقوبات موجهة وحظر على استيراد الاسلحة.

وفشلت الولايات المتحدة العام الماضي في حشد الدعم لاصدار قرار يحظر استيراد السلاح في جنوب السودان، لكن دبلوماسيون يعتبرون انه يمكن اعادة النظر بالقرار من قبل مجلس الامن وبدعم اكبر في يناير في حال فشلت جهود السلام.

وغرق جنوب السودان، ىالذي انفصل عن السودان وأصبح دولة مستقلة في 2011- منذ ديسمبر 2013 في حرب أهلية أوقعت عشرات آلاف القتلى وأكثر من 2.5 مليون نازح، وشهد فظاعات بينها مجازر ذات طابع عرقي.

وبعد موجة عنف بين المتمردين والقوات الحكومية في يوليو الماضي، أقر مجلس الأمن نشر أربعة آلاف جندي إضافي إلى جانب 13 ألف جندي من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والمتواجدة في جنوب السودان في إطار البعثة الأممية في هذا البلد.

وفي نوفمبر الماضي، هددت الولايات المتحدة اكبر مانح للمساعدات الى جنوب السودان والداعم الرئيسي لاستقلال عام 2011 باتخاذ اجراءات لم تحددها ضد حكومة الرئيس سالفا كير.

وجاء التهديد بعد زيارة للسفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة نيكي هايلي الى العاصمة جوبا في أكتوبر، حيث عقدت محادثات مع كير. وهايلي هي اعلى مسؤول اميركي يزور جنوب السودان.

وجدد المجلس مهمة بعثته لحفظ السلام في جنوب السودان لثلاثة اشهر اخرى، بانتظار صدور توصيات متعلقة بمراجعة لهذه القوة.

ويسعى كير الى اجراء انتخابات العام المقبل من اجل ان يحكم قبضته على السلطة، لكن مجلس الامن في بيانه قال ان "الظروف لانتخابات موثوقة غير متوفرة حاليا".

:: اختيارات المحرر