الاربعاء 21 فبراير/شباط 2018، العدد: 10907

الاربعاء 21 فبراير/شباط 2018، العدد: 10907

قضية المدون التونسي بين القضاء العسكري والمدني

مراسلون بلا حدود تطالب بمحاكمة ياسين العياري طبقا لقواعد المحاكمة العادلة التي تكفلها المادة 14 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

العرب  [نُشر في 2015/02/25، العدد: 9839، ص(18)]

العياري وجهت له تهم المس من كرامة الجيش وإفشاء أحداث تتعلق بالسلطة العسكرية

تونس - طالبت منظمة “مراسلون بلا حدود” بنقل محاكمة المدون التونسي ياسين العياري من القضاء العسكري إلى المدني.

وقالت المنظمة في بيان لها، الاثنين الماضي، “إن العياري مثُل مرة أخرى أمام قاضٍ عسكري الثلاثاء، وفي هذا الصدد، فإن مراسلون بلا حدود تجدد مطالبتها بنقل المحاكمة إلى القضاء المدني الكفيل بضمان الحياد والاستقلالية”.

وكانت المحكمة العسكرية الدائمة الابتدائية في تونس قد أصدرت حكما غيابيا يوم 18 نوفمبر 2014 ضد ياسين العياري بسجنه 3 سنوات نافذة، وعُقدت جلسة استئنافية في 6 يناير 2015 بعد الطعن الذي تقدم به المدون، ليتم تخفيض عقوبته إلى سنة واحدة قبل أن يطعن على الحكم مرة أخرى.

وقالت لوسي موريون، مديرة البرنامج في المنظمة إن “حرية التعبير والإعلام تُعد ضمن أهم إنجازات الثورة الشعبية التي عاشتها تونس عام 2011، وإنه لمن العار تقويض هذه القيم الأساسية من خلال محاكمة مدني أمام القضاء العسكري لأسباب لا أساس لها من الصحة”. وطالبت “مراسلون بلا حدود” في البيان بضرورة محاكمة العياري طبقا لقواعد المحاكمة العادلة التي تكفلها المادة 14 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والمادة 31 و32 و49 من دستور الجمهورية التونسية.

وتكفل المادة 31 و32 و49 حرية التعبير والرأي والإعلام والنشر وتضمنها الدولة والقضاء.

وتجدر الإشارة أن المدون التونسي كان قد اعتُقل ليلة 24 ديسمبر الماضي لدى وصوله إلى مطار تونس قرطاج قادما من فرنسا، على خلفية الحكم الصادر بحقه غيابيا في 18 نوفمبر الماضي، والقاضي بسجنه ثلاث سنوات بتهمة نشره مقالات تنتقد أداء المؤسسة العسكرية، قبل أن تعاد المحاكمة ويحكم عليه بالسجن عاما.

وكان العياري من أبرز مدوني ثورة يناير 2011 التي أطاحت بحكم الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي. ويواجه العياري تهمتين هما “المس من كرامة الجيش الوطني بنشر وإفشاء أحداث تتعلق بالسلطة العسكرية” و”المس من كرامة الجيش بما من شأنه أن يضعف في الجيش روح النظام العسكري والطاعة للرؤساء”، بحسب مذكرة الاتهام المنشورة في بهو المحكمة.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر