الثلاثاء 23 يناير/كانون الثاني 2018، العدد: 10878

الثلاثاء 23 يناير/كانون الثاني 2018، العدد: 10878

نواب البرلمان البريطاني: الإباحية أولا

تسجيل أكثر من 24 ألف محاولة للدخول إلى المواقع الإباحية من أجهزة الكمبيوتر الموجودة بمقر البرلمان بما يعادل 160 محاولة زيارة كل يوم في المتوسط.

العرب  [نُشر في 2018/01/10، العدد: 10865، ص(19)]

دعوة إلى حظر الوصول إلى المواقع الجنسية عن طريق الشبكة الرسمية للبرلمان

لندن – جرت أكثر من 24 ألف محاولة لزيارة مواقع جنسية من أجهزة الكمبيوتر الموجودة بمقر البرلمان البريطاني في الأشهر التي أعقبت الانتخابات العامة، التي انعقدت في يونيو 2017، وفق ما أكدت صحيفة التايمز البريطانية الاثنين.

ويمثّل ذلك 160 محاولة زيارة كل يوم في المتوسط من الأجهزة المتصلة بشبكة الإنترنت البرلمانية التي يستخدمها أعضاء البرلمان والعاملون فيه، في الفترة الممتدة من يونيو وحتّى أكتوبر.

وتتزامن تلك الفترة مع فترة إجراء الانتخابات البرلمانية في بريطانيا.

وأظهرت البيانات التي كُشِف عنها بعد طلب لتداول المعلومات من قِبل اتحاد الصحافة، عدد المحاولات في سبتمبر.

وأوضحت الصحيفة أن المسؤولين عن الإنترنت في مجلس العموم البريطاني، أشاروا إلى أن عددا من تلك المحاولات تكون “غير مقصودة”، ولكن هناك أخرى متعمدة.

وأظهرت البيانات انخفاضا في عدد محاولات زيارة المواقع الجنسية مقارنة بالأعوام السابقة. ففي عام 2016، حجب نظام فلترة المحتويات الإلكترونية بالبرلمان 113.208 محاولة، وهو أيضا ما مثل انخفاضا عن عدد محاولات العام الأسبق والذي بلغ 213.020.

وطالب المسؤولون بضرورة حظر الوصول إلى المواقع الجنسية عن طريق الشبكة الرسمية للبرلمان.

يُذكر أن السلطات البريطانية اضطرت إلى الكشف عن تلك الإحصائيات والأرقام، عقب استقالة داميان غرين رئيس جهاز الحكومة البريطانية، ونائب رئيسة الوزراء تيريزا ماي، من منصبه في 21 ديسمبر الماضي.

وكان غرين قد استقال، بعدما عثرت الشرطة على مواد إباحية على الحاسب الخاص به في موقع العمل، ورغم أنه أنكر تلك التهمة، فإن الشرطة اكتشفت محاولة تضليلها بذكره أنه لم ينسخ أو يشاهد أي مواد محظورة.

كما أن وزير الدفاع البريطاني، مايكل فالون، استقال من منصبه أيضا في 1 نوفمبر، بعد اتهامه بالتحرش الجنسي بإحدى الصحافيات.

يذكر أن أصحاب العمل مطالبون بتوفير هاتف ذكي أو جهاز لوحي أو كمبيوتر محمول لأكثر من ثلثي العمال البريطانيين لمساعدتهم في إنجاز أعمالهم، ولكن نسبة كبيرة من هؤلاء الموظفين يستخدمون هذه الأجهزة لمشاهدة المحتوى الإباحي.

وكانت دراسة جديدة كشفت أن 1.5 مليون (4.5 بالمئة) من البريطانيين يشاهدون الأفلام على أجهزة عملهم، و1.3 مليون آخرين (3.9 بالمئة) يرسلون رسائل جنسية صريحة من هاتف العمل، في حين أن 2.3 مليون استخدموا أجهزتهم لخيانة أزواجهم.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر