الثلاثاء 23 يناير/كانون الثاني 2018، العدد: 10878

الثلاثاء 23 يناير/كانون الثاني 2018، العدد: 10878

جواد ماكرون مقابل باندا الصين

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يقدم حصانا متقاعدا من الحرس الجمهوري كهدية لنظيره الصيني شي جينبينغ خلال أول زيارة رسمية يقوم بها للصين.

العرب  [نُشر في 2018/01/09، العدد: 10864، ص(24)]

هدايا متبادلة لعلاقات ودية

باريس – في ردّ على ما يعرف بدبلوماسية الباندا، يعوّل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على دبلوماسية الجياد خلال أول زيارة رسمية يقوم بها للصين، مقدما حصانا كهدية لنظيره الصيني شي جينبينغ.

وقد وُضِع الحيوان، وهو حصان متقاعد من الحرس الجمهوري يدعى فيزوف دو بريكا، في الحجر الصحي. وقدم ماكرون صورة عنه لنظيره الصيني ظهر الاثنين.

وقال مكتب القصر الرئاسي إن شي “انبهَر” بمهارة الجياد التي واكبته في زيارته لباريس سنة 2014.

وأوضح المصدر عينه أن “إيمانوبل ماكرون الساعي إلى إقامة علاقات ودية مع رؤساء الدول الأجنبية، أراد تقديم ما هو أكثر من هدية والقيام بلفتة دبلوماسية”.

وقد شارك الحصان داكن اللون والبالغ من العمر 8 سنوات في آخر موكب رئاسي له في 11 نوفمبر في جادة شانزيليزيه. ويمتطي هذا النوع من الجياد عناصر في الحرس الجمهوري يحملون السيوف خلال المناسبات الرسمية. وسيقدم ماكرون أيضا إلى شي جينبينغ سيفا نقشت عليه عبارة “السيد إيمانويل ماكرون – رئيس الجمهورية الفرنسية – بكين – يناير 2018”.

وتأتي هذه الهدية ردا على دبلوماسية الباندا التي تنتهجها الصين، ويترجم اسم ماكرون بالصينية إلى عبارة “ما-كي-لونغ” التي تعني “الحصان يقضي على التنين”.

ونقل الحصان إلى الصين في طائرة خاصة برفقة كبير الأطباء البيطريين في الحرس الجمهوري وعضو من الكتيبة في الرابع من يناير، أي قبل أربعة أيام من وصول ماكرون.

وقد حط في مدينة شيان الشمالية في وقت باكر من يوم الاثنين. وسيبقى في الحجر الصحي قبل أن ينضم إلى إسطبل الرئيس الصيني.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر