الاربعاء 24 يناير/كانون الثاني 2018، العدد: 10879

الاربعاء 24 يناير/كانون الثاني 2018، العدد: 10879

المغرب: أول متحف عربي وأفريقي لجمع النيازك

المتحف المتخصص في جمع النيازك وتقييمها علميا وعرضها للزائرين يضم أكثر من 150 نيزكا من المغرب ودول عربية أخرى وأوروبا.

العرب  [نُشر في 2018/01/07، العدد: 10862، ص(24)]

الحفاظ على الموروث العلمي والجيولوجي من النيازك

أكادير (المغرب) - تتساقط بين الحين والآخر نيازك في عدة مناطق جنوب المغرب، ما دفع بمتحف جامعي في مدينة أكادير (جنوب) إلى التخصص في جمع النيازك وتقييمها علميا وعرضها للزائرين، على أمل وقف تهريبها خارج المملكة.

وشهدت السنوات الأخيرة سقوط نيازك كثيرة من الفضاء في الصحاري المغربية، في ظاهرة حظيت باهتمام باحثين في جامعات ومتاحف، كما كانت محط تقارير إعلامية مغربية وعالمية.

ومن أشهرها، نيزك تيسنت، الذي سقط في صيف عام 2011، بإقليم (محافظة) طاطا (جنوب شرق).

وقال مهتمون إن تيسنت ينتمي إلى كوكب المريخ، فيما ذكرت تقارير إعلامية أن متحف التراث الطبيعي في العاصمة البريطانية لندن اقتناه بثمن باهظ.

وتم تأسيس المتحف الجامعي للنيازك بجامعة ابن زهر (حكومية) في أكادير في فبراير 2016، للحفاظ على هذا الموروث العلمي والجيولوجي من النيازك وتقريبه من الباحثين والطلبة.

وشيد المتحف على مساحة 180 مترا مربعا، ويضم قاعتين، إحداهما خاصة بالعروض المرئية للأفلام الوثائقية، ومواد بصرية خاصة بعلوم النيازك.

بينما تضم القاعة الثانية واجهات خاصة بعرض مختلف أنواع النيازك، مرفقة بمعلومات تفصيلية عنها. وتحتوي واجهات أخرى على معلومات عن كيفية البحث عن النيازك والأدوات المستعملة في ذلك، إضافة إلى إحصاءات ومعلومات عن مواقع تساقط النيازك في المغرب، وغيرها من المعطيات.

وقال الدكتور عبدالرحمن إبهي، المتخصص في علم النيازك والمشرف على المتحف، إن “المتحف الجامعي للنيازك في أكادير هو أول متحف من نوعه في العالم العربي وأفريقيا، ويضم أكثر من 150 نيزكا من المغرب ودول عربية أخرى وأوروبا”.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر