الاربعاء 24 يناير/كانون الثاني 2018، العدد: 10879

الاربعاء 24 يناير/كانون الثاني 2018، العدد: 10879

متاجر تستضيف زبائنها ليلة كاملة

متجر جون لويس البريطاني يوفر لزبائنه فرصة قضاء ليلة كاملة في شقة فخمة في فروعه لتجربة المنتجات والملابس ومشاهدة الأفلام والقيام بجولة تسوق خاصة.

العرب  [نُشر في 2018/01/05، العدد: 10860، ص(24)]

تسوق خمس نجوم

لندن – تحاول مجموعة من المتاجر استعادة الزبائن من خلال جعل عملائها يقضون ليلة فيها تشجيعا للتسوّق، فمع تزايد أعداد الأشخاص الذين يتسوقون عبر الإنترنت، أصبح تجار التجزئة يستخدمون وسائل غريبة لجذب الزبائن مرة أخرى إلى شوارع التسوق الرئيسية.

وتعد فكرة قضاء ليلة في متجر فارغ أمرا مروّعا، لأن الأجواء ستكون هادئة بشكل مخيف، لكن متجر جون لويس البريطاني يعتقد أن عددا كبيرا من الناس يفكرون عكس ذلك وهو يوفر لزبائنه تلك الفرصة في فروعه في ليفربول وكامبريدج وفي فرع شارع أوكسفورد في العاصمة البريطانية لندن.

وبحسب موقع “بي بي سي” البريطاني، يقضي مقدم الطلب الذي يجري اختياره عشوائيا ليلة في “مكان الإقامة”، وهو عبارة عن شقة فخمة وسط المتجر.

وبإمكان المقيم في الشقة في تلك الليلة أن يجلب أصدقاءه لتجربة المنتجات والملابس ومشاهدة الأفلام، والقيام بجولة تسوق خاصة. كما يقدم لهم موظف الاستقبال وجبتي العشاء والفطور.

وتأمل إدارة جون لويس بأن يخلق مكان الإقامة انتعاشا في متاجره، في الوقت الذي تتزايد فيه أعداد المتسوقين على شبكة الإنترنت ويُهجرون شوارع التسوق الرئيسية.

وقالت المتسوقة فيونا إنه “أمر يعكس حالة اليأس التي وصلوا إليها. إنه أمر مادي جدا ومحزن”.

وأما المتسوقة الأخرى شيرين، فتقول إنها تجد فكرة النوم في المتجر “سخيفة ولا تتسم بالخصوصية”، رغم أن روبن يقر بأنه سيسعد بمثل هذه التجربة، مضيفا أنها “فكرة غريبة لكنها ممتعة جدا. أعتقد أن هذا النوع من الأفكار جيد لشوارع التسوق”.

ويقدم تجار التجزئة في جميع أنحاء العالم “تجارب” في مبانيهم، بدءا من دروس اليوغا وصولا إلى محاضرات الضيوف ورؤية المشاهير وركوب الدراجات، لكي ينفق الزبائن أموالهم عليها.

ويشير بحث أجري في الآونة الأخيرة إلى أن أكثر من ثلث تجار التجزئة في المملكة المتحدة ينظمون الآن مثل هذه المناسبات، في حين أن 19 بالمئة منهم يخططون لفعل ذلك في السنوات الثلاث القادمة.

وقال بيتر كروس، مدير تجارب العملاء بمتجر جون لويس، إن “الآلاف” تقدموا بطلبات للحصول على هذه الفرصة. وأشار إلى أن قائمة طويلة من التجارب الغريبة للزبائن تقدمها متاجر جون لويس الآن، بما فيها دروس في الملاكمة وخدمة تصفيف الشعر للرجال وورش عمل للتدريب على المنتجات وحانات للعناية بالأظافر والحواجب.

وأضاف “أعتقد أن هذا نابع من الاعتراف بأن دور المحال التجارية يجب أن يتغير، ويجب أن تكون المتاجر أكثر من مجرد مكان لبيع المنتجات. وعلى تجار التجزئة أن يفكروا في الأسباب الجديدة التي قد تجعل الزبائن يرغبون في القدوم إلى المتاجر”.

ويعتقد البعض أن توفير تجارب جديدة في المتاجر يدفع إلى الإقبال عليها، ويشجع الناس على البقاء في المتاجر فترة أطول، ويجعل العملاء أكثر ولاء للمتاجر، وكل ذلك يرفع نسبة المبيعات.

وأجرى بنك باركليز في سبتمبر الماضي دراسة على 250 شركة بريطانية، ووجد أن تلك الشركات التي نظمت مناسبات ووفرت وسائل ترفيهية شهدت زيادة في مبيعاتها السنوية بنسبة 14 بالمئة.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر