الاحد 21 يناير/كانون الثاني 2018، العدد: 10876

الاحد 21 يناير/كانون الثاني 2018، العدد: 10876

قصف جوي تركي مكثف على مواقع الأكراد في عفرين

المدفعية التركية تطلق حوالي 40 قذيفة باتجاه مناطق باصوفان وجنديريس وراجو ومسكنلي التابعة لعفرين.

العرب  [نُشر في 2018/01/14]

تركيا تتوغل في سوريا وعينها على عفرين

اسطنبول - استهدفت قوات تركية فجر الأحد بالمدفعية مواقع تابعة للمسلحين الأكراد في مدينة عفرين بريف محافظة حلب السورية.

وذكرت وكالة "الأناضول" التركية للأنباء أن الوحدات التركية المتمركزة قرب الحدود السورية في ولاية هطاي جنوبي البلاد كثفت قصفها المدفعي لمواقع وحدات حماية الشعب الكردية وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري في عفرين، حيث أطلقت القوات التركية 40 قذيفة مدفعية باتجاه مناطق باصوفان وجنديريس وراجو ومسكنلي التابعة لعفرين.

كان القصف المدفعي التركي لعفرين بدأ ظهر السبت وسُمعت أصوات الانفجارات من المناطق التركية المتاخمة للحدود السورية.

على الجانب الآخر، أفادت وكالة "هاوار" الكردية السورية أن اشتباكات تدور بين الوحدات الكردية من جانب وقوات تركية وأخرى سورية مدعومة منها من جانب آخر.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال السبت "إذا لم يستسلم الإرهابيون في عفرين، سوف نلاحقهم في كل مكان".

يذكر أن أردوغان أعلن في وقت سابق من الشهر الجاري توسيع عملية "درع الفرات"، التي أطلقتها بلاده في شمال سوريا في أغسطس من عام 2016، لتشمل بلدتي منبج وعفرين التي يسيطر عليهما المسلحون الأكراد المدعومون من الولايات المتحدة.

وتنشر تركيا حاليا قوات في محافظة إدلب المتاخمة لعفرين، وذلك في إطار اتفاق كان تم التوصل إليه العام الماضي مع روسيا وإيران لفرض خفض التصعيد في المحافظة.

أما منبج فتسيطر عليها قوات سورية الديمقراطية (قسد) التي تشكل الوحدات الكردية أبرز مكون فيها.

وتتهم تركيا الوحدات الكردية وقسد بأنهما الذراع السورية لمنظمة "حزب العمال الكردستاني" التي تصنفها تركيا منظمة انفصالية إرهابية.

وقال أردوغان:"لقد حان الوقت لتدمير مشروع المنظمة الانفصالية لإقامة ممر إرهابي في سوريا".

:: اختيارات المحرر