الخميس 24 اغسطس/اب 2017، العدد: 10732

الخميس 24 اغسطس/اب 2017، العدد: 10732

ضربة جوية أميركية تطيح بعدد من قيادات داعش في أفغانستان

مقتل عبد الرحمن أمير إقليم كونار الأفغاني التابع للدولة الإسلامية/ولاية خراسان يوجه ضربة جديدة للقيادة العليا في التنظيم.

العرب  [نُشر في 2017/08/13]

ضربات جوية متواصلة ضد داعش

كابول - قال مسؤول عسكري أميركي الأحد إن عددا من قيادات تنظيم الدولة الإسلامية في آسيا الوسطى قُتلوا في ضربة جوية أميركية في أفغانستان.

وقال بيان من القيادة الأميركية في كابول إن الهجوم الذي وقع الخميس أسفر عن مقتل عبد الرحمن الذي يقول الجيش الأميركي إنه أمير إقليم كونار الأفغاني التابع لتنظيم الدولة الإسلامية/ولاية خراسان.

وقال الجنرال جون نيكولسون قائد القوات الأميركية في أفغانستان "مقتل عبد الرحمن يوجه ضربة جديدة للقيادة العليا في تنظيم الدولة الإسلامية/ولاية خراسان".

وأسفرت الضربة الجوية التي وقعت في إقليم كونار بشرق أفغانستان عن مقتل ثلاثة آخرين من قيادات التنظيم.

وتعهد نيكولسون بهزيمة مقاتلي التنظيم في أفغانستان هذا العام.

وفي يوليو تموز الماضي قالت تقارير إن أمير التنظيم السابق أبو سيد قتل في ضربة جوية استهدفت مقره في كونار وهو ثالث أمير للتنظيم في أفغانستان يقتل منذ يوليو 2016.

واستخدم نيكولسون في أبريل نيسان الماضي "أم القنابل" التي يبلغ وزنها 9797 كيلو جراما ضد مواقع الدولة الإسلامية في إقليم ننكرهار المجاور، وتعتبر "أم القنابل" واحدة من أكبر الأسلحة التقليدية التي استخدمتها الولايات المتحدة في أي قتال على الإطلاق.

وقال مسؤولون أفغان السبت إن نحو 16 مدنيا بينهم نساء وأطفال قتلوا في ضربة جوية أميركية في ننكرهار لكن مسؤولين أميركيين قالوا إن القتلى من المسلحين فقط.

وضمن الحملة المتصاعدة ضد كل من تنظيم الدولة الإسلامية وحركة طالبان، وهما أكبر الجماعات المسلحة في أفغانستان، فقد ألقت القوات الجوية الأميركية نحو 2000 قنبلة على البلاد حتى نهاية تموز الماضي مقارنة بأقل من 1400 على مدار العام الماضي.

وعلى الرغم من بعض الانتصارات التي حققتها القوات الخاصة الأميركية والأفغانية يواصل تنظيم الدولة الإسلامية شن هجمات دامية في أنحاء أفغانستان مما يؤجج المخاوف بأن التنظيم يسعى إلى نقل الصراع من الشرق الأوسط إلى آسيا الوسطى.

:: اختيارات المحرر