الاثنين 21 اغسطس/اب 2017، العدد: 10729

الاثنين 21 اغسطس/اب 2017، العدد: 10729

البحرين: مقتل رجل أمن وإصابة اثنين في تفجير إرهابي

تفجير إرهابي وقع في بلدة الدراز أسفر عن استشهاد أحد رجال الأمن وإصابة اثنين أثناء قيامهم بأداء الواجب.

العرب  [نُشر في 2017/06/19]

قوات الأمن أغلقت مداخل بلدة الدراز الشيعية

المنامة- قُتل شرطي وجرح اثنان اخران في هجوم "ارهابي" ليل الاحد الاثنين في قرية شيعية بالبحرين، على ما اكدت وزارة الداخلية البحرينية.

واوضحت الوزارة على تويتر ان "تفجيرا ارهابيا وقع في قرية الدراز اسفر عن استشهاد احد رجال الامن واصابة اثنين اثناء قيامهم باداء الواجب".

واضافت ان الجهات المختصة باشرت اجراءاتها. وافاد شهود عيان بسماع دوي انفجار قوي في الدراز التي اغلقت قوات الامن مداخلها.

وفي 23 مايو، قُتل خمسة اشخاص في صفوف "الخارجين عن القانون" عندما تدخلت الشرطة في بلدة الدراز لتفريق اعتصام لمؤيدين لرجل الدين الشيعي عيسى قاسم، الذي يقيم في قرية الدراز وحوكم غيابيا بتهم فساد.

وكانت وزارة الداخلية البحرينية قد اعلنت في الشهر الماضي عن تنفيذ "عملية أمنية بقرية الدراز بهدف حفظ الأمن والنظام العام وإزالة المخالفات القانونية التي كانت عائقاً أمام حركة المواطنين وأدت إلى تعطيل مصالحهم" في اشارة إلى فض الاعتصام.

واسفرت العملية عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة ثمانية والقبض على أكثر من 280 شخصا ، بحسب السلطات ا لبحرينية.

وأصدرت محكمة بحرينية الخميس الماضي أحكاما بالسجن المؤبد بحق عشرين شخصا، وبالسجن لمدة 15 سنة بحق ستة آخرين بعد اتهامهم بالشروع في قتل رجال شرطة بقرية الدراز بين عامي 2011 و2013. كما قررت المحكمة أيضا إسقاط الجنسية البحرينية عن المتهمين جميعا.

ورغم الطابع القانوني لقضية قاسم، فإنها لا تنفصل عن صراع تخوضه مملكة البحرين مدعومة بدول الخليج ضدّ إيران التي ما انفكّت خلال السنوات الماضية تحاول استخدام بعض الرموز الشيعية في البلد لجرّ أبناء هذه الطائفة إلى صراع ضدّ مجتمعهم وبلدهم.

ويواجه قاسم أيضا احتمالات الطرد من المملكة بعد أنّ تم في العام الماضي سحب الجنسية البحرينية منه على خلفية اتهامه “بتأسيس تنظيمات تابعة لمرجعية سياسية دينية خارجية، وبلعب دور رئيسي في خلق بيئة طائفية متطرفة، وعمله على تقسيم المجتمع تبعا للطائفة”.

وظهر التدخّل الإيراني في الشؤون الداخلية للبحرين مجدّدا بمناسبة صدور الحكم على عيسى قاسم، حيث سارع الموقف الرسمي لطهران إلى جرّ قضيته إلى دائرة الصراع الطائفي.

وقد أدانت المملكة العربية السعودية بشدة التفجيرين اللذين وقعا في كلٍ من العاصمة المصرية القاهرة، وقرية الدراز البحرينية، وأسفرا عن مقتل وإصابة عدد من رجال الأمن.

وجدد مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية في بيان له الاثنين" التأكيد على تضامن المملكة ووقوفها إلى جانب الشقيقتين البحرين ومصر ضد الإرهاب والتطرف".

كما قدم العزاء والمواساة لذوي الضحايا وللدولتين الشقيقتين على المستوى الحكومي و الشعبي، مع التمنيات للمصابين بسرعة الشفاء.

:: اختيارات المحرر