السبت 21 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10788

السبت 21 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10788

القوات العراقية تضيق الخناق على داعش في آخر معاقله

الاتحاد الأوروبي يدرس إمكانية إرسال بعثة أمنية للعراق تساعد في تحقيق الاستقرار بعد استعادة الموصل من داعش الذي يواجه حربا نفسية بسبب التضييق عليه.

العرب  [نُشر في 2017/06/19]

منشور يدعو الجهاديين إما الاستسلام أو الموت

الموصل (العراق)- تواصل القوات العراقية الاثنين تضيق الخناق على آخر الأحياء الخاضعة لتنظيم الدولة الإسلامية بالمدينة القديمة في غرب الموصل، ملقية منشورات فيها توصيات للمواطنين ودعوات للجهاديين بالاستسلام.

وبدأت القوات العراقية الأحد اقتحام المدينة القديمة في الشطر الغربي من الموصل في شمال العراق، سعيا لطرد آخر جهاديي تنظيم الدولة الإسلامية المتحصنين فيها، بعد ثلاث سنوات من حكم "الخلافة".

ومساء الأحد، ألقت وحدات العمليات النفسية بالتنسيق مع القوات الجوية العراقية ما يقارب 500 ألف منشور في سماء الموصل.

ويعلم المنشور المواطنين بأن القوات العراقية "تحيط بالموصل القديمة من كل مكان، وقد شرعت بالهجوم من جميع الاتجاهات".

ويدعو المنشور الموقع من قائد عمليات "قادمون يا نينوى" الفريق الركن عبدالأمير رشيد يارالله، المواطنين إلى "الابتعاد عن الظهور في الأماكن المفتوحة واستغلال أي فرصة تسنح أثناء القتال ستوفرها القوات والتوجه إليها، تفاديا لاستغلالكم كدروع بشرية".

وأعلنت الأمم المتحدة الجمعة أن أكثر من مئة ألف مدني عراقي محتجزون لدى مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية كدروع بشرية في الموصل القديمة.

بدورها، أعربت منظمة سيف ذا تشيلدرن الأحد عن قلقها حيال مصير نحو 50 ألف طفل، أي ما يعادل نصف عدد المدنيين المحاصرين.

وعلى الضفة المقابلة من نهر دجلة، تمركزت آليات هامفي قرب المسجد الكبير في شرق الموصل المواجه للمدينة القديمة، وبدأت تبث عبر مكبرات الصوت رسائل إلى المدنيين والجهاديين.

وأكدوا للمدنيين المحاصرين داخل المدينة "نحن قادمون إلى المدينة القديمة، القوات الأمنية على وشك إنهاء معاناتكم. شرق الموصل وغربها سيتحدان مجددا قريبا".

أما للجهاديين، فخيرتهم القوات الأمنية بين قرارين "الاستسلام أو الموت"، إلى جانب رسائل أخرى مختلفة. وأوضح ضابط كبير في الفرقة 16 بالجيش العراقي أن "هذا جزء من الحرب النفسية التي نشنها ضد داعش".

وتمثل عملية اقتحام المدينة القديمة في غرب الموصل، حيث الأزقة الضيقة والمباني المتلاصقة، تتويجا للحملة العسكرية التي بدأتها القوات العراقية قبل أشهر لاستعادة كامل مدينة الموصل، آخر أكبر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في البلاد.

وقال دبلوماسيون إن الاتحاد الأوروبي قد يرسل بعثة أمنية جديدة للمساعدة في تحقيق الاستقرار بالعراق بعد استعادة الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية لكنهم قالوا إن الخطط لا تزال في مرحلة مبكرة.

وأشارت مسودة بيان إلى أن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي سيعقدون أول مناقشة الاثنين في لوكسمبورغ وسيدرسون إرسال فريق تابع للاتحاد الأوروبي لتقديم المشورة والمساعدة الأمنية وربما يعمل على تدريب مسؤولي الأمن العراقيين. وقال الدبلوماسيون إن العراق طلب مساعدة الاتحاد الأوروبي رسميا.

وفي حين أن الخطوة صغيرة لكن أي جهد من هذا القبيل يمكن أن يشير إلى نهاية لنفور فرنسا وألمانيا من مشاركة الاتحاد الأوروبي في حروب الشرق الأوسط في أعقاب الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 الذي عارضته برلين وباريس.

ويشارك البلدان كل على حدة في قتال متشددي الدولة الإسلامية في سوريا والعراق لكن جيوش الاتحاد الأوروبي سعت بصعوبة للعمل في إطار التكتل رغم الدراية الواسعة بأدوار التدريب غير القتالية.

وقال مسؤول في الاتحاد الأوروبي إن بعثة الاتحاد بالعراق في 2006 كانت تهدف لمساعدة القضاة والشرطة وكان ينظر إليها على ناطق واسع على أنها نموذج للفشل لأنها كانت صغيرة جدا ومحدودة المدة للغاية.

ودعمت فيدريكا موجيريني مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي دورا أكبر للتكتل في الخارج سعيا إلى تطوير تحالف دفاع مشترك للاتحاد الأوروبي يضاهي نفوذه الاقتصادي.

وقد تشارك أي بعثة للاتحاد الأوروبي مع تخطيط مماثل لحلف شمال الأطلسي الذي انضم هذا الشهر إلى التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد الدولة الإسلامية ويدرس تدريب المزيد من الجنود العراقيين.

والدولة الإسلامية على وشك أن تتكبد هزيمة في معقلها بالموصل وتستعد لهجوم على معقلها بسوريا في الرقة. لكن المسؤولين الأمريكيين يخشون من أن الجماعات العشائرية قد تسعى للسيطرة مع فرار المتشددين.

وقال دبلوماسي بالاتحاد الأوروبي مطلع على المناقشات "لا يمكننا أن نتحمل السماح بحدوث فراغ... نحن وآخرون على استعداد للتدخل. فقط نحتاج إلى كيف سنقرر فعل ذلك".

وخسارة الموصل ستشكل النهاية الفعلية للجزء العراقي من "الخلافة" العابرة للحدود التي أعلنها تنظيم الدولة الإسلامية صيف العام 2014، بعد سيطرته على مناطق واسعة من العراق وسوريا المجاورة.

:: اختيارات المحرر