الاحد 30 ابريل/نيسان 2017، العدد: 10618

الاحد 30 ابريل/نيسان 2017، العدد: 10618

التحالف العربي يطالب بإشراف دولي على ميناء الحديدة

التحالف العربي يؤكد أن الإشراف الدولي على ميناء الحديدة 'سيسهل تدفق الإمدادات الإنسانية إلى الشعب اليمني، ويُنهي استخدام الميناء لتهريب الأسلحة والبشر'.

العرب  [نُشر في 2017/03/20]

التحالف 'غير مسؤول عن الهجوم'

دبي - طالب تحالف يخوض قتالا في اليمن بقيادة السعودية الأمم المتحدة الأحد بوضع ميناء الحديدة الاستراتيجي تحت إشرافها بعد هجوم على سفينة تقل لاجئين صوماليين خلف 42 قتيلا.

وكان اللاجئون قد غادروا من ميناء الحديدة الواقع في غرب اليمن في طريقهم إلى السودان عندما تعرضوا لإطلاق نار في حادث قال موظفو إغاثة إن طائرة هليكوبتر كانت طرفا فيه.

والميناء الواقع على البحر الأحمر والقريب من مضيق باب المندب خاضع لسيطرة حركة الحوثيين اليمنية المسلحة التي تقاتل السعودية وحلفاءها في الصراع المستمر منذ عامين.

وكرر التحالف في بيان أنه "غير مسؤول عن الهجوم" وأنه "لم يحصل إطلاق نار الجمعة من جانب قوات التحالف في المنطقة" التي حصل فيها الهجوم بغرب اليمن.

وأضاف التحالف في بيان أن ذلك سيسهل تدفق الإمدادات الإنسانية إلى الشعب اليمني بينما ينهي في الوقت نفسه استخدام الميناء لتهريب الأسلحة والبشر. ولم يتطرق البيان لطلب صومالي للتحقيق. ولم يتضح بعد من يقف وراء الهجوم.

وقالت يولاندا جاكميه، وهي متحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر، "نحن لا نعرف من نفذه لكن ناجين قالوا إنهم تعرضوا للهجوم من سفينة أخرى في التاسعة مساء. "لكن لم يكن لها أي تأثير وشاركت طائرة هليكوبتر في الهجوم."

والحديدة جزء من جبهة قتال واسعة حيث تقاتل القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، المدعومة من التحالف الذي تقوده السعودية، حركة الحوثيين المتحالفة مع إيران والتي تسيطر على معظم شمال وغرب اليمن.

وتشكل التحالف الذي تقوده السعودية في 2015 لقتال الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي أطلق صواريخ على السعودية.

وباب المندب ممر مائي استراتيجي يمر عبره نحو أربعة ملايين برميل نفط يوميا.

:: اختيارات المحرر