الاحد 21 يناير/كانون الثاني 2018، العدد: 10876

الاحد 21 يناير/كانون الثاني 2018، العدد: 10876

تكرار التطعيم يحمي كبار السن من نزلة البرد الحادة

الرد المناعي يمكن أن يعزز من خلال التطعيمات التي تساعد الخلايا التائية للجسم في التعرف على بروتينات السلالات الفيروسية الأخرى ومواجهتها.

العرب  [نُشر في 2018/01/11، العدد: 10866، ص(17)]

التطعيم السنوي يضاعف الاستعداد المناعي

أوتاوا (كندا) - قال باحثون من إسبانيا إن تكرار التطعيم يمكن أن يحمي كبار السن من الإصابة بنزلات برد حادة تستوجب إقامتهم في المستشفى لتلقي العلاج.

ودرس الباحثون خلال الدراسة فعالية التطعيمات التي تؤخذ أكثر من مرة لدى أكثر من 700 شخص تبدأ أعمارهم من 65 عاما تم نقلهم إلى 20 مستشفى إسبانيا في فصلي الشتاء عامي 2014/2013 و2015/2014 بسبب إصابتهم بنزلة برد خفيفة أو حادة.

وتبين من خلال الدراسة التي نشرت في مجلة الجمعية الطبية الكندية أن تحصن المرضى ضد نزلات البرد الخفيفة ازداد بنسبة 30 بالمئة عندما تلقوا تطعيمات أربع سنوات متتالية على الأقل وذلك مقارنة بـ1800 شخص لم يتلقوا هذه التطعيمات وتمت الاستعانة ببياناتهم للمقارنة.

كيف يمكن للتطعيم المتكرر أن يحمي الإنسان من الإصابة بنزلة برد ذات مسار مؤلم؟ يرجح الباحثون أن هناك آليتين تتدخلان في ذلك.

وعن ذلك يقول إتسيار كاسادو وزملاؤه من معهد الصحة العامة في مدينة بنبلونة شمال إسبانيا “على الرغم من أن هناك علاقة بين الحماية من الإصابة بعدوى الإنفلونزا والأجسام المضادة إلا أنه من الممكن أن تحدث الوقاية من المسارات المؤلمة للإنفلونزا من خلال الحصانة المناعية للخلايا”.

وأوضح الباحثون أن هذا الرد المناعي يمكن أن يعزز من خلال التطعيمات التي تساعد الخلايا التائية للجسم في التعرف على بروتينات السلالات الفيروسية الأخرى ومواجهتها “وبذلك فإن فائدة التطعيم ضد الإنفلونزا أكبر مما كشفت عنه دراسات سابقة”.

وفي تعليقه على الدراسة رأى كلاوس سيشوتيك، رئيس معهد باول ايرليش الألماني المتخصص في التطعيمات، أن الدراسة ذات نتائج مهمة.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر