الخميس 24 اغسطس/اب 2017، العدد: 10732

الخميس 24 اغسطس/اب 2017، العدد: 10732

المفاجآت تجذب السياح إلى دبي

  • العطلة موسم النشاط الترفيهي والتسوق خاصة بالنسبة إلى العائلة، فهناك من يفضل أن يخصّص عطلته للاهتمام بالعائلة، خاصة وأنه طيلة السنة يكون منشغلا بالعمل فلا تترك له ضغوط الحياة اليومية وقتا لأطفاله، لذلك اختارت دبي أن تكثف النشاطات الترفيهية من ألعاب ومسابقات وسحوبات مقابل الجوائز الثمينة لتحول وجهة السائح الخليجي الذي كان يختار أوروبا أو آسيا للاصطياف إلى الإمارة حيث أجواء المتعة والفرح.

العرب  [نُشر في 2017/08/13، العدد: 10721، ص(17)]

سهر ومرح وتسوق

دبي – في أشهر الصيف يهجر الخليجيون مدنهم قاصدين الدول الأوروبية والآسيوية هربا من درجة الحرارة التي تصل في بعض الأيام إلى 50 درجة مئوية، لكن مدينة دبي كسرت هذه القاعدة ونجحت في إبقاء كثير من سكانها خلال الصيف، بل وحوّلت نفسها إلى مقصد جاذب للسياحة الخليجية والآسيوية في موسم الحر.

فعلى مدار أشهر الصيف تنطلق المهرجانات وعروض التخفيضات، وتنطلق المسابقات التي تستقطب عشرات الآلاف من السائحين يوميا.

ولعل الحدث الأبرز في الإمارة خلال أشهر الصيف هو مهرجان “مفاجآت صيف دبي” الذي يقدم مجموعة واسعة من العروض وتجارب التسوق والفعاليات الترفيهية لإسعاد سكان الإمارة والسائحين القادمين إليها من مختلف الجنسيات.

وتتعدد مظاهر المهرجان في مراكز التسوق الكبرى والتي تحوّلها إلى ما يشبه مسرحا للفنون والمنوعات.

فمن يتجول بالمركز يجد حوله فرقا أفريقية وآسيوية، وأخرى عربية تقدم عروضا موسيقية ورقصات شعبية وتراثية أمام المتاجر جاذبة أنظار الصغار والكبار، وتنثر بينهم الفرحة والمتعة.

وتقدم مراكز أخرى عروضا للسيرك وعروضا للمهرجين وحفلات غنائية لنجوم في عالم الغناء.

وإلى جانب هذه العروض يجد الزائر نفسه محاطا بعالم من الجوائز الكبرى التي تصل إلى كيلوغرامات من الذهب والمجوهرات، إلى جانب سيارات فارهة ومبالغ نقدية كبيرة وسحوبات على ليال فندقية فاخرة، وبطاقات لرحلات سياحية مجانية لأشهر المدن والمنتجعات السياحية حول العالم.

دبي تنجح من خلال مهرجان "مفاجآت صيف دبي" في قهر الحر، وتمديد الموسم السياحي ليستمر طوال العام

ويقدم المهرجان تخفيضات كبرى على السلع والملابس تصل إلى 75 بالمئة وهي العروض التي تجذب محبّي التسوق خصوصا النساء. وتمتدّ الخصومات لتشمل فنادق من فئة خمسة نجوم تتيح للزائرين الإقامة بأسعار مخفّضة، وأخرى تتيح للزوار دخول المدن المائية والترفيهية مجانا، وتشمل أيضا خصومات على مراكز التجميل والمطاعم والمقاهي التابعة للسلاسل العالمية.

وأمام هذه العروض والجوائز الكبرى يتزاحم الزوار والسائحون على مراكز التسوق في دبي خلال الصيف، خصوصا القادمون منهم من دول الجوار ليقضوا أوقاتهم بين الترفيه والسحوبات.

وتقول منى العامري، وهي عمانية، أنها قدمت خصيصا إلى دبي وقت المهرجان، وأنها تحرص كل عام على زيارة دبي في أشهر الصيف، للاستمتاع بعروضه وفعالياته المتنوعة، التي تتيح لكل زائر تجربة سياحية متميزة. وتضيف “خلال المهرجان تخفض الفنادق أسعارها بشكل كبير جدا، بما فيها الفنادق الفاخرة المطلة على الخليج، فيحصل السائح على فرصة إقامة فندقية مميزة شاملة وجبات الطعام والاستمتاع بالبحر والمدن الترفيهية المائية”.

وتكمل “في المساء نتجول بين مراكز التسوق التي تقدم عروضا فنية مجانية وهي عروض تقدمها فرق من دول مختلفة تتيح للزائر التعرف على الرقصات التراثية للشعوب”.

وتقول علياء المرزوقي، وهي إماراتية من الشارقة، “اعتدت وأسرتي في كل عام أن نقضي أشهر الصيف في جولة بين الدول الأوروبية أو الآسيوية، وهي جولة مكلفة جدا تستمر لعدة أسابيع هربا من الحر الشديد”. وتضيف “منذ أعوام تغيرت خططنا في الصيف، وأصبحت وجهتنا هي مدينة دبي التي تقدم لنا خصومات كبرى في مراكز التسوق، على ماركات عالمية، وبأسعار أقلّ بكثير عن أسعار المنتجات نفسها في متاجر شارع أكسفورد بلندن، أو الشانزليزيه في باريس”.

وتكمل “يقدم لنا مهرجان دبي تجربة التسوق المفيدة، مصحوبة بعروض فنية تنثر السعادة، وتتيح لنا تخفيضات المطاعم والمقاهي فرصة ممتعة للتنزه، لذلك فكثير من الأسر الإماراتية اختارت أن تقضي أيام إجازاتها السنوية في دبي بدلا من السياحة بالخارج”.

في سوق “التنين” الصيني يدخل المتسوقون في سحوبات للفوز بواحدة من ثلاث سيارات دفع رباعي تقترب قيمتها من نصف مليون درهم إماراتي (الدولار يعادل 3.67 درهم)، بالإضافة إلى آلاف الجوائز من خلال بطاقات الفوز الفوري وبطاقات الهدايا.

حفلات موسيقية وغنائية مجانية تقام في ساحات مراكز التسوق، ومن بينها حفلات للمطربة الإماراتية بلقيس، وأخرى للمطرب العراقي ماجد المهندس

ويقدم مركز “سيتي سنتر مردف” فرصة للفوز بسيارة رياضية فارهة، بينما يقدم مركز “ميركاتو” للمتسوقين فرصة ربح واحدة من ثلاث جوائز كبرى، هي سيارة فارهة، أو رحلة عائلية لأربعة أشخاص لمدة أربع ليال إلى جزيرة موريشيوس، أو مجوهرات بقيمة 25 ألف درهم. كما يقدم مركز التسوق “سيتي سنتر ديرة” للمتسوقين بطاقات طيران، والفرصة للمشاركة في سحب خاص لربح 1 كيلوغرام من الذهب، بينما يقدم “مول الإمارات” جوائز مالية قيمتها 10 آلاف درهم إماراتي لكل متسوق فائز في السحب اليومي.وتقول نسرين بستاني مديرة العلاقات العامة لمركز ميركاتو في دبي إن العروض الفنية وعروض التخفيضات والسحوبات لا تتوقف في المركز طوال أيام مهرجان “مفاجآت صيف دبي”.

وتضيف “يتحوّل المركز إلى مسرح للعروض الترفيهية والفنون المختلفة، ومنها عروض السيرك والدراجات الهوائية والمناورات البهلوانية ومهارات الموازنة على الحبل التي تضفي أجواء من البهجة”.

وذكرت بستاني أن العروض تجذب الكبار ومعهم الأطفال للاستمتاع بما يقدمه الفنانون والمهرّجون، وعروض التوازن التي تثير الدهشة، وتجذب الآلاف لتصويرها عبر كاميرات هواتفهم المحمولة.

وإلى جانب عروض التخفيضات والسحوبات، يقدم المهرجان لزوار دبي حفلات موسيقية وغنائية مجانية تقام في ساحات مراكز التسوق، ومن بينها حفلات للمطربة الإماراتية بلقيس، وأخرى للمطرب العراقي ماجد المهندس، وغيرها من حفلات الفنانين الخليجيين والعرب التي تجذب الجمهور بالآلاف للاستمتاع بالفقرات الغنائية.

ويقول فريدي فريد، مدير عام فنادق غلوريا، إن مهرجان مفاجآت صيف دبي حقق المعادلة الصعبة حين جذب سكان الإمارات لقضاء إجازة الصيف بين معالم دبي بدلا من السفر للخارج، وفي الوقت نفسه نجح في جذب سائحين بأعداد كبيرة لقضاء الإجازة الصيفية في الإمارة.

واعتبر فريد أن دبي نجحت من خلال هذا المهرجان في قهر الحرّ، واستطاعت أن تمد الموسم السياحي ليستمر طوال العام.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر