الاحد 25 يونيو/حزيران 2017، العدد: 10674

الاحد 25 يونيو/حزيران 2017، العدد: 10674

الألعاب الإلكترونية تقاوم الأخبار الكاذبة

السياسة تطغى على الأفكار الجديدة للألعاب الإلكترونية البسيطة قليلة التكلفة التي يصممها مصممون مستقلون عن شركات صناعة الألعاب الكبرى.

العرب  [نُشر في 2017/06/19، العدد: 10668، ص(19)]

طابع اجتماعي وسياسي للألعاب الإلكترونية

لوس أنجلس – أكد مصمم ألعاب الكمبيوتر كريستوفر جارفيس، أن الحافز وراء تصميم لعبة تعالج قضية الأخبار الكاذبة رغبته المستمرة في استعادة النشاط كل مرة يترك فيها منزله في مدينة نيويورك.

جاء ذلك خلال مشاركته في معرض الترفيه الإلكتروني 2017 Electronic Entertainment Expo، للألعاب الإلكترونية والمعروف اختصارا باسم “إي 3”، والذي يقام سنويا في مدينة لوس أنجلس الأميركية.

وقال مازحا “أعيش في برج ترامب. هذه الطريقة الوحيدة التي تمكنني من القبول بهذه الأخبار”، وأضاف بجدية “لكنني سأغادره قريبا”.

وتطغى السياسة على الأفكار الجديدة للألعاب الإلكترونية البسيطة قليلة التكلفة التي يصممها مصممون مستقلون عن شركات صناعة الألعاب الكبرى.

وفي الركن الخاص بألعاب المصممين المستقلين في المعرض، تحل تلك الألعاب البسيطة محل الألعاب ذات الميزانية الضخمة التي تتجاوز الملايين من الدولارات.

لعبة جارفيس، بوليتيتروث Polititruth، توصف بأنها مساعدة في فك لغز الأخبار الوهمية.

كما تطرح أسئلة للإجابة عنها، مثل “إذا كنت تعتقد أن عبارة مثل “الملايين سوف تفقد التأمين الصحي” هي خبر وهمي، اسحب إلى اليسار، أما إذا كنت تعتقد أنها صحيحة، فاسحب إلى اليمين.

وفي النهاية فإن القرار الخاص باعتبار الأخبار صحيحة أو كاذبة يعود إلى منظمة بوليتي فاكت Politifact، وهي منظمة مختصة بفحص الحقائق وفائزة بجائزة بوليتزر في الصحافة.

ويأمل في نهاية المطاف أن يتم دمج الفكرة في موقع فيسبوك مباشرة لمساعدة الناس على تمييز الحقيقة المؤكدة من المزيفة.

وتقول ستيفاني باريش، الرئيس التنفيذي لشركة انديكيد، المتخصصة في الترويج لمطوري الألعاب المستقلين “نرى في ألعاب هذا العام طابعا اجتماعيا سياسيا”.

وتوضح “كان من المدهش أن ندرك كيف يحاول المطورون المفكرون والسياسيون والجادون تنفيذ ألعابهم الشخصية”.

وتضيف أنهم يستخدمون إمكانيات متوسطة لصناعة الألعاب، مثلما يستخدم الرسام الفرشاة للتعبير عن أفكاره وشعوره تجاه المناخ السياسي الحالي. لاوقالت “هناك اتجاه عام لمقاومة الشعور بالقهر والطغيان”.

ولكن التحدي الذي يواجه تطبيق، مثل فضح الأخبار الكاذبة لجارفيس، وجميع الألعاب في المعرض هو في الحصول على السند لتقديمه إلى الناس الذين يطلبون رؤيته.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر