الاثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10818

الاثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10818

العاهل الأردني في المغرب لحشد الدعم للقمة العربية

عمّان تسعى إلى أن تكون القمة العربية ناجحة على صعيد توحيد الصف العربي وبلورة رؤية مشتركة لحل النزاعات.

العرب  [نُشر في 2017/03/21، العدد: 10578، ص(2)]

الأردن يريد قمة عربية استثنائية

عمان - يبدأ العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني زيارة رسمية للمغرب اعتبارا من الأربعاء قبل أيام قليلة من انطلاق القمة العربية.

وسيجري الملك عبدالله الثاني، خلال هذه الزيارة الرسمية التي تستغرق يومين، مباحثات مع العاهل المغربي الملك محمد السادس، وعدد من كبار المسؤولين بالرباط.

ولم يكشف بيان للديوان الملكي الأردني عن برنامج الزيارة، وهي السادسة للملك عبدالله إلى المغرب الذي اعتلى العرش في العام نفسه مع العاهل المغربي في 1999، ولكن مراقبين يرون أنها تندرج في سياق مساعي الأردن لحشد الدعم للقمة العربية، والتي يسعى لأن تكون استثنائية.

وتعقد القمة العربية في دورتها الثامنة والعشرين العادية في البحر الميت في 28 و29 مارس الجاري، في ظل ظرفية دقيقة تمر بها المنطقة، نتيجة الصراعات التي تعصف بعدد من الدول، فضلا عن تنامي التهديدات الإرهابية.

ويسعى الأردن إلى أن تكون القمة ناجحة على صعيد توحيد الصف العربي، وبلورة رؤية مشتركة لحل النزاعات وعلى رأسها النزاع السوري، وأيضا الخروج بموقف موحد إزاء ما تمر به القضية الفلسطينية من تحديات غير مسبوقة.

وهذا المسعى الأردني يلتقي مع موقف المغرب، الذي لطالما شدد على ضرورة وقف حالة التشتت، وتكريس القواسم المشترك لتعزيز التضامن العربي، والتمسك بحل القضية الفلسطينية على أساس المبادرة العربية والقرارات الدولية القائمة على حل الدولتين.

وتخشى عمان كثيرا من أن تؤثر الخلافات السائدة بين الدول العربية في عدد من الملفات على المشاركة في القمة، وهي تتحرك على أكثر من صعيد لتلافي ذلك.

وتعول عمان كثيرا على مشاركة العاهل المغربي الملك محمد السادس، الذي يرتبط بعلاقات قوية مع معظم الدول العربية، في تحقيق التوافق على الملفات الخلافية ومنها الأزمة السورية.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر