الاربعاء 10 فبراير/شباط 2016، العدد: 10181
اختيارات
المحرر

جامعات جنوب أفريقيا تتربع على عرش التعليم الأفريقي
العرب  [نُشر في 18/06/2013]

 جامعات منافسة لأعرق الجامعات العالمية منذ بدايات القرن التاسع عشر 

 سلام سرحان

تحتل جامعات جنوب أفريقيا لعقود طويلة معظم المراكز المتقدمة في جميع التصنيفات العالمية الرئيسية لجامعات قارة أفريقيا، بل إنها تتفوق عادة على مئات الجامعات العالمية العريقة في البلدان المتقدمة في التصنيف.

على مدى سنوات لم تنافس أي من جامعات قارة أفريقيا جامعات جنوب أفريقيا، التي انفردت بصدارة جميع التصنيفات المرموقة، محتكرة صدارة التعليم في قارة أفريقيا منذ القرن التاسع عشر.

وبلغ تفوقها بأنها احتكرت المراكز الخمس المتقدمة في تصنيف جامعات أفريقيا العام الدراسي الماضي، متفوقة على مئات الجامعات العريقة في البلدان المتقدمة. وبلغ تصنيف جامعة كيب تاون في العام الدراسي الماضي المركز 103، وهو مركزمتقدم لم يسبق أن بلغته أي من جامعات أفريقيا والشرق الأوسط والعديد من البلدان الأوروبية المتقدة مثل النرويج والدنمارك وإيطاليا وأسبانيا وأيرلندا.

وانفردت جامعة كيب تاون بذلك بصدارة ترتيب الجامعات الأفريقية لتدخل ضمن جامعات النخبة في العالم، وهي جامعة بحثية حكومية مقرها مدينة كيب تاون بجنوب إفريقيا.

ويمكن اعتبار جامعة كيب تاون نموذجا لنطام التعليم المتقدم في جنوب أفريقيا، تليها العديد من الجامعات التي تحتل مكانة مرموقة في التصنيفات العالمية مثل جامعة ويتووترزراند وجامعة ستيلنبوش وجامعة كوازولو ناتال وجامعة بريتوريا وجامعة جوهانسبرغ.

تأسست جامعة كيب تاون عام 1829 باسم "كلية جنوب أفريقيا" (South African College)، وهي أقدم جامعات أفريقيا الحديثة، إلا إذا اعتبرنا جامعة القرويين في المغرب والقيروان في تونس والأزهر في مصر ضمن تصنيف الجامعات الحديثة.

قدمت جامعة كيبتاون الكثير من الإضافات النوعية الكبيرة لتاريخ العلوم الحديثة وحصل 5 من أساتذتها على جائزة نوبل هم:

رالف بنش: وحصل على جائزة نوبل في السلام سنة 1950 لدوره في عقد اتفاقية الهدنة سنة 1949 بين إسرائيل ودول الطوق العربي.

ماكس تيلر: عالم فيروسات حصل على جائزة نوبل في الطب سنة 1951 لاكتشافه لقاحاً ضد الحمى الصفراء. ألان كورماك: وهو عالم فيزياء حصل على جائزة نوبل في الطب عام 1979 لأبحاثه حول التصوير الطبقي بالأشعة السينية (الأشعة المقطعية).

آرون كلوغ: وحصل على جائزة نوبل في الكيمياء سنة 1982.

جون ماكسويل كويتزي: وحصل على جائزة نوبل في الآداب سنة 2003.

 بعد 60 عاما من الدراسة في مجمع صغير يقتصر على تعليم الذكور، شهدت جامعة كيب تاون توسعا كبيرا بين عامي 1880 و1890 بعد حصولها على تمويل حكومي وتبرعات كبيرة وتم السماح بدخول الطالبات لأول مرة في عام 1886.

وفي بداية القرن الماضي تم ادخال الدراسات الهندسية والطبية وأصبح لديها مجمعاتها ومختبراتها العلمية الواسعة، التي احتلت مكانة متقدمة في جبهات التطورات والابتكارات والاختراعات العلمية.

 تراجع مقاعد الأقلية البيضاء

 في العام الدراسي الحالي بلغ عدد طلاب الجامعة في الدراسات الأولية والعليا أكثر من 25 ألف طالب، بعد أن نما عدد الطلاب بنحو الثلث في كل عقد منذ عام 1950. ووفقا لهذه المعدلات من المتوقع أن يصل عدد الطلاب نحو 33 ألف طالب بحلول عام 2020.

كانت جامعة كيب تاون معقلا للطلاب البيض في زمن التمييز العنصري، لكن هيمنة طلاب الأقلية البيضاء في جنوب أفريقيا على مقاعد الدراسة تراجعت في السنوات الماضية.

وارتفعت نسبة السكان الأصليين السود لتصل إلى 37 بالمئة في عام 2008 وواصلت ارتفاعها في عام 2011 لتصل إلى 41 بالمئة. في حين تراجعت نسبة طلاب الأقلية البيضاء من سكان جنوب أفريقيا إلى 40 بالمئة في عام 2008، وواصلت تراجعها إلى 35 بالمئة في عام 2011.

وبذلك تفوق عدد الطلاب السود على الطلاب البيض لأول مرة منذ عام 2011. وشكل الطلاب الأجانب نحو 24 بالمئة.

لكن الأكاديميين السود في الجامعة لايزالون يشكلون أقلية، حيث بلغ عددهم 292 من مجموع الأكاديميين في الجامعة، الذين بلغ عددهم 1047 في العام الماضي أي أنهم شكلوا نحو 28 بالمئة من الهيئة التدريسية.

وبلغت نسبة نجاح طلاب الدراسات الأولية والتخرج نحو 85 بالمئة.

يقع مبنى الجامعة الرئيسي الذي يدعى المجمع الأعلى في مقاطعة رودس قرب المحيط الأطلسي على الساحل الغربي لجنوب أفريقيا.

 مراكز علمية متقدمة

 تميزت جامعة كيب تاون بمراكزها العلمية المتقدمة التي من أبرزها:

شبكة أفريقيا لمراقبة الأرض: وهو مركز لمرقبة الحياة الطبيعية والتنمية المستدامة عبر الدراسات العلمية ويتلقى دعما من فرنسا وألمانيا.

مركز علوم الرياضيات التطبيقية: وهو مركز عالمي للبحوث المتقدمة في مجال الرياضيات، ويركز على دراسات الكوزمولوجي المتعلقة بالفضاء والتوبولوجي المتعلقة بدراسة المساحات والأشكال وهو من أرفع المراكز العالمية في هذا المجال.

مركز الدراسات اللغوية وعلم الدلالات والإشارات (ريتوريك) وهو المركز الوحيد من نوعه في قارة أفريقيا، ويعنى بفنون التعبير وعلوم الابستومولوجيا والدلالات.

مركز دراسات الفيزياء: ويهتم بعلم الجزيئات والدراسات الذرية المتعلقة بأجزاء الذرة مثل الالكترونات والايونات، إضافة إلى دراسات وبرامج الكومبيوتر.

مركز دراسات الهندسة الالكترونية: ويعمل حاليا على بناء أكبر تلسكوب لرصد الاشعاعات في العالم بحلول عام 2020.

معهد الأمراض المعدية والدراسات الطبية: ويدرس تطوير اللقاحات، ومنها تطوير لقاح لمواجهة مرض الإيدز المنتشر في جنوب أفريقيا ودول كثيرة في قارة أفريقيا.

مركز التصوير الطبي، الذي يواصل الإنجازات التي حققها ألان كورماك الذي حصل على جائزة نوبل لتطويره التصوير بالأشعة السينية.

البحث
العالم الآن..
    اخبار اخرى
    لا أسد سقط ولا لاجئين توقفوا ولا داعش هُزمت
    البرغثي يفك عقدة حقيبة الدفاع الليبية
    الكويت تسعى إلى التخلص من ذهنية رعاية المواطن 'من المهد إلى اللحد'
    ازدهار الأقاليم الجنوبية يذيب أزمات الصحراء المغربية
    الأردن يمسك العصا من المنتصف في سوريا
    التنمية أفضل رد على الأصوات الانفصالية
    إطلاق مشاريع تنموية بكلفة 17 مليار دولار في الصحراء المغربية
    اليسار التونسي.. بديل سياسي تحت الاختبار
    الكويت تتقشف في الموازنة الجديدة لاحتواء أزمتها الاقتصادية
    إسلاميو مصر وتركيا: اختلاف التكتيك وتماهي الإستراتيجيا
    حكومة فلسطينية جديدة أقصى ما يمكن أن يحققه منبر الدوحة
    الشحن الطائفي والأزمات المالية خلف انضمام الشباب إلى حزب الله
    الوكالة الدولية للطاقة تستبعد الإتفاق على خفض إنتاج النفط
    جهاديو أسبانيا حلقة ربط بين شمال أفريقيا وأوروبا
    دوي 'رعد الشمال' يطرق أسماع طهران وواشنطن
    قمة أبوظبي للطيران تكشف الستار عن طائرات المستقبل
    الأزمة المالية تهدد حرب البيشمركة ضد داعش
    الشرعية اليمنية توازن بين تأمين عدن وجهود تحرير صنعاء
    حكومة الثني تنفي مسؤولية الجيش الليبي عن الغارات في درنة
    أجهزة الدولة في تونس ضالعة في قضايا فساد
    فتيات في إيران ينتظرن الوصول إلى سن الإعدام
    تونس تحتاط من التدخل في ليبيا بمراقبة حدودها
    الجيش المغربي يتولى الأمن المعلوماتي لمواجهة المخاطر الإرهابية
    أورهان باموك وأليف شفق.. إسكات المبدعين مهمة لا تبدو سهلة
    خطوات أوروبية متعثرة لاحتواء أزمة اللاجئين
    ...
    >>
    • صحيفة العرب تصدر عن
    • Al Arab Publishing Centre
    • المكتب الرئيسي (لندن)
      • Kensington Centre
      • 66 Hammersmith Road
      • London W14 8UD, UK
      • Tel: (+44) 20 7602 3999
      • Fax: (+44) 20 7602 8778
    • للاعلان
      • Advertising Department
      • Tel: +44 20 8742 9262
      • ads@alarab.co.uk
    • لمراسلة التحرير
      • editor@alarab.co.uk