الجمعة 27 مارس/اذار 2015، العدد: 9869
اختيارات
المحرر
الدستور التونسي الجديد "إخواني"
العرب  [نُشر في 05/06/2013]

دستور خيب آمال وتطلعات التونسيين

الدستور التونسي المرتقب، ينتظرُ منه أن يقطع مع «دابر» الاستبداد وأن يؤسس لدولة مدنية تحترمُ المواطنة والقانون والمؤسسات، لكن «بشائر» الدستور الجديد لا تشي بإمكان تحقق المنتظر شعبيا وسياسيا.

منذ الإعلان عن تشكيل المجلس الوطني التأسيسي إثر انتخابات 23 تشرين الأول 2011 الذي أوكلت له مهمة أساسية تقوم على صياغة دستور جديد للبلاد التونسية، يقطع مع بذور الاستبداد التي أخفتها الأنظمة السابقة «بعناية» في ثنايا دستور 1959 المقبور، دأبت فئات الشعب على انتظار الدستور الجديد آملة أن يؤسس لدولة ديمقراطية مدنية حديثة، لكن مسودة الدستور التي ستتم مناقشتها قريبا تحت قبة المجلس التأسيسي كانت مخيبة لآمال الشعب والنخب السياسيــــة على حد سواء.

فقد أعلنت عديد الكتل النيابية إثر اجتماع مشترك عقدته الإثنين، رفضها المشروع النهائي للدستور التونسي الجديد وذلك قبل عرضه على المجلس التأسيسي لمناقشته.

وقال سمير الطيب، النائب في المجلس الوطني التأسيسي في تصريح إذاعي، إن هذا الاجتماع شارك فيه أعضاء من غالبية الكتل والمستقلين، فيما قاطعه أعضاء كتلة حركة النهضة الإسلامية، وكتلة حركة وفاء، وكتلة حزب التكتل.

ولم يتردد النائب عمر الشتوي عضو الهيئة المشتركة للتنسيق والصياغة بالمجلس الوطني التأسيسي، بالقول إن مشروع الدستور الذي وقعه مصطفى بن جعفر «هو مشروع حركة النهضة التي ترغب بالإنفراد بالحكم».

وقال عمر الشتوي إن المشروع النهائي للدستور أصبح بعد تعديله «لا يوفر فصلا بين السلطات الثلاث ولا توازنا في الصلاحيات بين رئيسي الجمهورية والحكومة، ويؤسس لنظام برلماني تكون فيه السلطة المطلقة لرئيس الحكومة ولرئيس الحزب الأغلبي مثلما تريد حركة النهضة تماما».

وفيما اتهم الشتوي حركة النهضة الإسلامية بـ»الخداع»، اعتبر الدبلوماسي التونسي السابق، المازري الحداد، أن مشروع الدستور الجديد «سيكون في النهاية إخوانيا وغير مدني ولا ديمقراطي».

وقال حداد في حديث نشرته الإثنين صحيفة «الصباح الأسبوعي»، إن مشروع الدستور المذكور «لن يعكس حتى الإسلام، بل تأويلات شيوخ القرآن والشريعة»، على حد تعبيره.

البحث
العالم الآن..
    اخبار اخرى
    السعودية تتحرك لمنع تحويل اليمن إلى مستعمرة إيرانية
    تونس تفكك الخلية المهاجمة لمتحف باردو
    ميليشيا الحشد الشعبي تتشظى حول تكريت بعد اختفاء سليماني
    السعودية تتدخل بحزم في اليمن
    دول الخليج قادرة على مقاومة التداعيات الاقتصادية لحرب اليمن
    هجوم باردو يعيد فتح ملف عودة المقاتلين التونسيين من بؤر التوتر
    جهاديو المغرب العربي.. سعة الانتشار تنبئ بشمولية التهديد
    سقوط الإخوان أجهض استنساخ الحرس الثوري الإيراني في مصر
    المركزي الجزائري يحذر من أن الاقتصاد دخل دائرة الخطر
    منظمات حقوقية ليبية تطالب بإعادة النظر في عمل هيئة صياغة الدستور
    فرنسا تعمل على الاستفادة من تجربة المغرب في مجابهة الإرهاب
    المدارس القرآنية سد منيع أمام تجنيد بوكو حرام لشباب أفريقيا
    الأزمة المالية تدفع العراق إلى البيع من احتياطاته النفطية ومراجعة عقود الإنتاج
    'عاصفة الحزم' ترفع أسعار النفط وتثير المخاوف من تعطل الإمدادات
    الاتحاد الأوروبي يدعم الإصلاحات السياسية في المغرب
    عاصفة الحزم تجتث الانقلاب الحوثي في اليمن بغطاء عربي واسع
    طي ملف 'شريط الفتنة' في الكويت باعتذار صريح من أحمد الفهد
    توتال الفرنسية تؤمن مواقعها في اليمن
    الداخلية البحرينية تحذر من المساس بالوحدة الوطنية تأثرا بأحداث اليمن
    أزمة عرب الأحواز تطل برأسها لمناكفة الاستفزاز الإيراني
    المعارضة السورية تطالب بتوسيع 'عاصفة الحزم' للإطاحة بالأسد
    الهويات القلقة مكمن ضعف إيران
    وزراء الخارجية العرب يوافقون على تشكيل قوة عسكرية مشتركة
    احتقان متنام في لبنان إزاء ممارسات حزب الله
    مفاوضات لوزان تحدد مصير الشرق الأوسط
    ...
    >>
    • صحيفة العرب تصدر عن
    • Al Arab Publishing Centre
    • المكتب الرئيسي (لندن)
      • Kensington Centre
      • 66 Hammersmith Road
      • London W14 8UD, UK
      • Tel: (+44) 20 7602 3999
      • Fax: (+44) 20 7602 8778
    • للاعلان
      • Advertising Department
      • Tel: +44 20 8742 9262
      • ads@alarab.co.uk
    • لمراسلة التحرير
      • editor@alarab.co.uk