الثلاثاء 21 ابريل/نيسان 2015، العدد: 9894
اختيارات
المحرر
الدستور التونسي الجديد "إخواني"
العرب  [نُشر في 05/06/2013]

دستور خيب آمال وتطلعات التونسيين

الدستور التونسي المرتقب، ينتظرُ منه أن يقطع مع «دابر» الاستبداد وأن يؤسس لدولة مدنية تحترمُ المواطنة والقانون والمؤسسات، لكن «بشائر» الدستور الجديد لا تشي بإمكان تحقق المنتظر شعبيا وسياسيا.

منذ الإعلان عن تشكيل المجلس الوطني التأسيسي إثر انتخابات 23 تشرين الأول 2011 الذي أوكلت له مهمة أساسية تقوم على صياغة دستور جديد للبلاد التونسية، يقطع مع بذور الاستبداد التي أخفتها الأنظمة السابقة «بعناية» في ثنايا دستور 1959 المقبور، دأبت فئات الشعب على انتظار الدستور الجديد آملة أن يؤسس لدولة ديمقراطية مدنية حديثة، لكن مسودة الدستور التي ستتم مناقشتها قريبا تحت قبة المجلس التأسيسي كانت مخيبة لآمال الشعب والنخب السياسيــــة على حد سواء.

فقد أعلنت عديد الكتل النيابية إثر اجتماع مشترك عقدته الإثنين، رفضها المشروع النهائي للدستور التونسي الجديد وذلك قبل عرضه على المجلس التأسيسي لمناقشته.

وقال سمير الطيب، النائب في المجلس الوطني التأسيسي في تصريح إذاعي، إن هذا الاجتماع شارك فيه أعضاء من غالبية الكتل والمستقلين، فيما قاطعه أعضاء كتلة حركة النهضة الإسلامية، وكتلة حركة وفاء، وكتلة حزب التكتل.

ولم يتردد النائب عمر الشتوي عضو الهيئة المشتركة للتنسيق والصياغة بالمجلس الوطني التأسيسي، بالقول إن مشروع الدستور الذي وقعه مصطفى بن جعفر «هو مشروع حركة النهضة التي ترغب بالإنفراد بالحكم».

وقال عمر الشتوي إن المشروع النهائي للدستور أصبح بعد تعديله «لا يوفر فصلا بين السلطات الثلاث ولا توازنا في الصلاحيات بين رئيسي الجمهورية والحكومة، ويؤسس لنظام برلماني تكون فيه السلطة المطلقة لرئيس الحكومة ولرئيس الحزب الأغلبي مثلما تريد حركة النهضة تماما».

وفيما اتهم الشتوي حركة النهضة الإسلامية بـ»الخداع»، اعتبر الدبلوماسي التونسي السابق، المازري الحداد، أن مشروع الدستور الجديد «سيكون في النهاية إخوانيا وغير مدني ولا ديمقراطي».

وقال حداد في حديث نشرته الإثنين صحيفة «الصباح الأسبوعي»، إن مشروع الدستور المذكور «لن يعكس حتى الإسلام، بل تأويلات شيوخ القرآن والشريعة»، على حد تعبيره.

البحث
اخبار اخرى
قمة مصارحة بين أوباما والشيخ محمد بن زايد
صفقة تسليح الجيش وراء هجوم نصرالله على السعودية
حماس تستعد لضرب داعش في غزة
عوامل دعم كثيرة تعزز أسعار النفط عند أعلى مستويات العام
موريتانيا بوابة اختراق إيرانية للمغرب العربي
163 مشروعا في مسابقة عربية للابتكار والتنمية المستدامة
زخم قضية الأحواز في تصاعد يقض مضاجع الإيرانيين
خراج العام الأول من عهدة بوتفليقة الرابعة.. الأزمة أضحت أزمات
أعراض التطرف أو عندما يصبح التسامح 'حراما' في فكر الأقليات
أزمة الشرعية في ليبيا تعرقل مسار الحوار بين الفرقاء
انتفاضة القوميات غير الفارسية الخطر الأكبر على إيران
الدلاي لاما يدعو إلى حل قضية التيبت سلميا ودون عنف
أرامكس الإماراتية في توسع جديد في أسواق النقل والشحن الأفريقية
ضغوط جزائرية على طوارق مالي لتوقيع اتفاق السلام
الكويت تعزز قطاع الطاقة بستة اكتشافات جديدة للنفط والغاز
الأقليات المسلمة محور تفكير الهيئات الفقهية في مؤتمر تايوان
انكسارات الحوثي تؤذن بقرب نهاية الحرب ودنو مرحلة إعادة إعمار اليمن
الأطراف السياسية في اليمن تؤيد قرار مجلس الأمن والحوثيون يتمردون عليه
تأهب سعودي لأي هجوم على منشآت حيوية
علماء أميركيون يبتكرون كاميرا ذاتية الطاقة
داعش يوغل في دماء عشائر العراق المتروكة لمصيرها
وزير لبناني يعترف بنقل متفجرات من سوريا إلى لبنان
حماس تخنق القطاع بالضرائب لصالح موظفيها
الأسد: المخابرات السورية على تواصل مع نظيرتها الفرنسية
قبائل سيناء تنتفض ضد داعش
...
>>
  • صحيفة العرب تصدر عن
  • Al Arab Publishing Centre
  • المكتب الرئيسي (لندن)
    • Kensington Centre
    • 66 Hammersmith Road
    • London W14 8UD, UK
    • Tel: (+44) 20 7602 3999
    • Fax: (+44) 20 7602 8778
  • للاعلان
    • Advertising Department
    • Tel: +44 20 8742 9262
    • ads@alarab.co.uk
  • لمراسلة التحرير
    • editor@alarab.co.uk