الاربعاء 16 ابريل/نيسان 2014، العدد: 9530
اختيارات
المحرر
الدستور التونسي الجديد "إخواني"
العرب  [نُشر في 05/06/2013]

دستور خيب آمال وتطلعات التونسيين

الدستور التونسي المرتقب، ينتظرُ منه أن يقطع مع «دابر» الاستبداد وأن يؤسس لدولة مدنية تحترمُ المواطنة والقانون والمؤسسات، لكن «بشائر» الدستور الجديد لا تشي بإمكان تحقق المنتظر شعبيا وسياسيا.

منذ الإعلان عن تشكيل المجلس الوطني التأسيسي إثر انتخابات 23 تشرين الأول 2011 الذي أوكلت له مهمة أساسية تقوم على صياغة دستور جديد للبلاد التونسية، يقطع مع بذور الاستبداد التي أخفتها الأنظمة السابقة «بعناية» في ثنايا دستور 1959 المقبور، دأبت فئات الشعب على انتظار الدستور الجديد آملة أن يؤسس لدولة ديمقراطية مدنية حديثة، لكن مسودة الدستور التي ستتم مناقشتها قريبا تحت قبة المجلس التأسيسي كانت مخيبة لآمال الشعب والنخب السياسيــــة على حد سواء.

فقد أعلنت عديد الكتل النيابية إثر اجتماع مشترك عقدته الإثنين، رفضها المشروع النهائي للدستور التونسي الجديد وذلك قبل عرضه على المجلس التأسيسي لمناقشته.

وقال سمير الطيب، النائب في المجلس الوطني التأسيسي في تصريح إذاعي، إن هذا الاجتماع شارك فيه أعضاء من غالبية الكتل والمستقلين، فيما قاطعه أعضاء كتلة حركة النهضة الإسلامية، وكتلة حركة وفاء، وكتلة حزب التكتل.

ولم يتردد النائب عمر الشتوي عضو الهيئة المشتركة للتنسيق والصياغة بالمجلس الوطني التأسيسي، بالقول إن مشروع الدستور الذي وقعه مصطفى بن جعفر «هو مشروع حركة النهضة التي ترغب بالإنفراد بالحكم».

وقال عمر الشتوي إن المشروع النهائي للدستور أصبح بعد تعديله «لا يوفر فصلا بين السلطات الثلاث ولا توازنا في الصلاحيات بين رئيسي الجمهورية والحكومة، ويؤسس لنظام برلماني تكون فيه السلطة المطلقة لرئيس الحكومة ولرئيس الحزب الأغلبي مثلما تريد حركة النهضة تماما».

وفيما اتهم الشتوي حركة النهضة الإسلامية بـ»الخداع»، اعتبر الدبلوماسي التونسي السابق، المازري الحداد، أن مشروع الدستور الجديد «سيكون في النهاية إخوانيا وغير مدني ولا ديمقراطي».

وقال حداد في حديث نشرته الإثنين صحيفة «الصباح الأسبوعي»، إن مشروع الدستور المذكور «لن يعكس حتى الإسلام، بل تأويلات شيوخ القرآن والشريعة»، على حد تعبيره.

البحث
اخبار اخرى
طعنة تترك أثرها على الحج السنوي ليهود تونس
القاهرة تحذر طهران: لا اتصالات بالإخوان
إعفاء الأمير بندر بن سلطان من منصبه
حزب الله ينشئ قرى في الجنوب والبقاع لتغيير الخارطة المذهبية
رائحة الفساد تزكم أنوف الناخبين والمرشحين في العراق
ليبيا تؤكد انتهاء أزمة الموانئ وتستعد لتصدير النفط من مرسى الحريقة
الكويت تواصل ثورتها النفطية بمشروع النفط الثقيل
المغرب يؤكد حزمه بخصوص ملف الصحراء ومدينتي سبتة ومليلة المحتلتين
الإدارة الأميركية: سوريا تخوض حرب استنزاف لا منتصر فيها
'العهدة الرابعة' تحول الجزائر إلى قنبلة موقوتة في وجه بوتفليقة
الجامعة العربية كيان واهن ينتظر من ينقذه
التهديدات الإرهابية في مصر: سيناريو إخواني وتنفيذ جهادي
إخوان اليمن ينفخون جمر حرب الحوثي للاحتماء بدخانها
اتهامات للبشير بالتخلي عن حلايب مقابل السكوت عن محاولة اغتيال مبارك
نفقات التسلح تسجل أرقاما قياسية
جدل: الإسلام السياسي في اللعبة الدولية
'مطاعن تقنية' تقوض أركان المؤامرة على الحكم في الكويت
الجيش الجزائري يرفض التدخل في الشأن السياسي ضمانا لحياد الانتخابات
العجز الاقتصادي والغضب الشعبي يلاحقان هولاند
الرئيس التونسي يقيل مدير القضاء العسكري
ليبيا تسعى لاستقطاب المستثمرين في معرض هانوفر الدولي
فتح: حماس تسعى إلى تقويض جهود المصالحة
روسيا تكثف جهود الابتعاد عن أوروبا بمشروع غاز في القطب الشمالي
إيران تغرق في سيل الإعدامات السياسية
مصنع سعودي ماليزي للسيارات في الدمام
...