الخميس 26 مايو/ايار 2016، العدد: 10287
اختيارات
المحرر

الدستور التونسي الجديد "إخواني"
العرب  [نُشر في 05/06/2013]

دستور خيب آمال وتطلعات التونسيين

الدستور التونسي المرتقب، ينتظرُ منه أن يقطع مع «دابر» الاستبداد وأن يؤسس لدولة مدنية تحترمُ المواطنة والقانون والمؤسسات، لكن «بشائر» الدستور الجديد لا تشي بإمكان تحقق المنتظر شعبيا وسياسيا.

منذ الإعلان عن تشكيل المجلس الوطني التأسيسي إثر انتخابات 23 تشرين الأول 2011 الذي أوكلت له مهمة أساسية تقوم على صياغة دستور جديد للبلاد التونسية، يقطع مع بذور الاستبداد التي أخفتها الأنظمة السابقة «بعناية» في ثنايا دستور 1959 المقبور، دأبت فئات الشعب على انتظار الدستور الجديد آملة أن يؤسس لدولة ديمقراطية مدنية حديثة، لكن مسودة الدستور التي ستتم مناقشتها قريبا تحت قبة المجلس التأسيسي كانت مخيبة لآمال الشعب والنخب السياسيــــة على حد سواء.

فقد أعلنت عديد الكتل النيابية إثر اجتماع مشترك عقدته الإثنين، رفضها المشروع النهائي للدستور التونسي الجديد وذلك قبل عرضه على المجلس التأسيسي لمناقشته.

وقال سمير الطيب، النائب في المجلس الوطني التأسيسي في تصريح إذاعي، إن هذا الاجتماع شارك فيه أعضاء من غالبية الكتل والمستقلين، فيما قاطعه أعضاء كتلة حركة النهضة الإسلامية، وكتلة حركة وفاء، وكتلة حزب التكتل.

ولم يتردد النائب عمر الشتوي عضو الهيئة المشتركة للتنسيق والصياغة بالمجلس الوطني التأسيسي، بالقول إن مشروع الدستور الذي وقعه مصطفى بن جعفر «هو مشروع حركة النهضة التي ترغب بالإنفراد بالحكم».

وقال عمر الشتوي إن المشروع النهائي للدستور أصبح بعد تعديله «لا يوفر فصلا بين السلطات الثلاث ولا توازنا في الصلاحيات بين رئيسي الجمهورية والحكومة، ويؤسس لنظام برلماني تكون فيه السلطة المطلقة لرئيس الحكومة ولرئيس الحزب الأغلبي مثلما تريد حركة النهضة تماما».

وفيما اتهم الشتوي حركة النهضة الإسلامية بـ»الخداع»، اعتبر الدبلوماسي التونسي السابق، المازري الحداد، أن مشروع الدستور الجديد «سيكون في النهاية إخوانيا وغير مدني ولا ديمقراطي».

وقال حداد في حديث نشرته الإثنين صحيفة «الصباح الأسبوعي»، إن مشروع الدستور المذكور «لن يعكس حتى الإسلام، بل تأويلات شيوخ القرآن والشريعة»، على حد تعبيره.

البحث
اخبار اخرى
الشيخ محمد بن زايد في القاهرة: دعم إماراتي جديد في الأفق
الإعلام ساهم في تمدد الإرهاب، وعليه أن يتصدى له
تفاؤل ولد الشيخ لا يعكس حقائق مفاوضات الكويت
الاتفاق النووي الإيراني بات أقرب إلى الانهيار
الإفراج عن العشرات من النشطاء يخفف الضغوط على النظام المصري
خلاف السعودية وإيران يهدد مستقبل منظمة أوبك
ملتقى باريس يتحدى التطرف والعنصرية في الشرق والغرب
المعارضة السورية تدخل مرحلة الصراع بين السياسي والعسكري
من بغداد إلى هيروشيما.. واشنطن توثق رحيلها عن الشرق الأوسط
أدنوك تعيد هيكلة رؤيتها الاستراتيجية بهوية مؤسسية جديدة
حماس تقر بتنفيذ أحكام إعدام في غزة دون مصادقة السلطة
الحوار الأوروبي الإسلامي قدر الطرفين ولا هروب منه
فصيلان سوريان يتوصلان في الدوحة إلى اتفاق لوقف الاقتتال بينهما
الكونغرس الأميركي يراقب مشاركة الهند في تطوير ميناء إيراني
هبوط أسعار النفط يزيد الديون المعدومة لدى البنوك الخليجية
الميليشيات تنحني أمام الضغوط حفاظا على دورها في معركة الفلوجة
تحولات السلوك الديني في المغرب تهدد بنشأة مجتمع مواز
دول التعاون تدشن مرحلة جديدة من الحوار الجماعي مع روسيا
احتفال ملكي في الأردن بتخرج ولي العهد من جورج تاون
أسعار النفط تساير تراجع المخزون
شتاينماير: من حق السعودية حماية حدودها
الدكتاتور الصغير يبحث عن تعيس الحظ لشقيقته
الأحزاب الكبرى في تونس تعبد طريقها نحو الانتخابات المحلية
سيدة البرازيل الأولى مارسيلا تامر تخطف الأضواء من زوجها
الناتو جاهز للتدخل في ليبيا بناء على طلب من حكومة السراج
...
>>
  • صحيفة العرب تصدر عن
  • Al Arab Publishing Centre
  • المكتب الرئيسي (لندن)
    • Kensington Centre
    • 66 Hammersmith Road
    • London W14 8UD, UK
    • Tel: (+44) 20 7602 3999
    • Fax: (+44) 20 7602 8778
  • للاعلان
    • Advertising Department
    • Tel: +44 20 8742 9262
    • ads@alarab.co.uk
  • لمراسلة التحرير
    • editor@alarab.co.uk