الجمعة 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2014، العدد: 9752
اختيارات
المحرر
الدستور التونسي الجديد "إخواني"
العرب  [نُشر في 05/06/2013]

دستور خيب آمال وتطلعات التونسيين

الدستور التونسي المرتقب، ينتظرُ منه أن يقطع مع «دابر» الاستبداد وأن يؤسس لدولة مدنية تحترمُ المواطنة والقانون والمؤسسات، لكن «بشائر» الدستور الجديد لا تشي بإمكان تحقق المنتظر شعبيا وسياسيا.

منذ الإعلان عن تشكيل المجلس الوطني التأسيسي إثر انتخابات 23 تشرين الأول 2011 الذي أوكلت له مهمة أساسية تقوم على صياغة دستور جديد للبلاد التونسية، يقطع مع بذور الاستبداد التي أخفتها الأنظمة السابقة «بعناية» في ثنايا دستور 1959 المقبور، دأبت فئات الشعب على انتظار الدستور الجديد آملة أن يؤسس لدولة ديمقراطية مدنية حديثة، لكن مسودة الدستور التي ستتم مناقشتها قريبا تحت قبة المجلس التأسيسي كانت مخيبة لآمال الشعب والنخب السياسيــــة على حد سواء.

فقد أعلنت عديد الكتل النيابية إثر اجتماع مشترك عقدته الإثنين، رفضها المشروع النهائي للدستور التونسي الجديد وذلك قبل عرضه على المجلس التأسيسي لمناقشته.

وقال سمير الطيب، النائب في المجلس الوطني التأسيسي في تصريح إذاعي، إن هذا الاجتماع شارك فيه أعضاء من غالبية الكتل والمستقلين، فيما قاطعه أعضاء كتلة حركة النهضة الإسلامية، وكتلة حركة وفاء، وكتلة حزب التكتل.

ولم يتردد النائب عمر الشتوي عضو الهيئة المشتركة للتنسيق والصياغة بالمجلس الوطني التأسيسي، بالقول إن مشروع الدستور الذي وقعه مصطفى بن جعفر «هو مشروع حركة النهضة التي ترغب بالإنفراد بالحكم».

وقال عمر الشتوي إن المشروع النهائي للدستور أصبح بعد تعديله «لا يوفر فصلا بين السلطات الثلاث ولا توازنا في الصلاحيات بين رئيسي الجمهورية والحكومة، ويؤسس لنظام برلماني تكون فيه السلطة المطلقة لرئيس الحكومة ولرئيس الحزب الأغلبي مثلما تريد حركة النهضة تماما».

وفيما اتهم الشتوي حركة النهضة الإسلامية بـ»الخداع»، اعتبر الدبلوماسي التونسي السابق، المازري الحداد، أن مشروع الدستور الجديد «سيكون في النهاية إخوانيا وغير مدني ولا ديمقراطي».

وقال حداد في حديث نشرته الإثنين صحيفة «الصباح الأسبوعي»، إن مشروع الدستور المذكور «لن يعكس حتى الإسلام، بل تأويلات شيوخ القرآن والشريعة»، على حد تعبيره.

البحث
العالم الآن..
    اخبار اخرى
    روسيا تستغل الحرب على داعش لفرض بقاء الأسد
    السبسي: النهضة تجيش الجنوب ضدنا
    أزمة جديدة تقود إخوان الجزائر إلى التفكك
    'الأنتربول الخليجي' خطوة جديدة في طريق العمل الأمني المشترك
    فساد الجيش العراقي محرقة للأموال تعرقل بسط الاستقرار
    أوبك تقذف صناعة النفط إلى حقبة جديدة برفضها خفض الإنتاج
    معاقل الإرهاب في ليبيا تهدد أمن تونس
    الصوفيون خصم سياسي للإخوان المسلمين قادم إلى البرلمان
    'حوار أبوظبي' يسفر عن إجراءات لفائدة العمال الوافدين
    التغييرات في أرابتك تؤجل بدء مشروع المليون وحدة سكنية في مصر
    المتطرفون يشنون حربا نفسية على المحافظات المصرية
    جدل: الصوفية بديل الإسلام السياسي
    جماعة الحوثي تتخطى محاذير أخلاقية في غزوها لمحافظات اليمن
    باريس تتحرك في اتجاه طهران لفك عقدة الرئاسة في لبنان
    من أفغانستان الى سوريا والعراق.. واشنطن لا تتعلم كيف تواجه الإرهاب
    الاستثمارات العربية تبحث عن ملاذات أكثر أمانا
    إسرائيل تفكك خلية عسكرية تديرها حماس
    سعداني يحسم موعد تعديل الدستور الجزائري
    أسعار النفط تسقط في حفرة عميقة بعد قرار أوبك
    تحقيقات الفساد توقع الرئيس التركي في شراك حلفائه
    مجلس الأمن يلوّح بمعاقبة متشددي ليبيا
    اليونان تسير نحو تمديد المفاوضات مع الترويكا
    ماذا لو لم تنتصر الثورة السورية
    ماذا لو اشترى الإنسان ما يحتاجه فقط
    طالبان تستهدف البعثة البريطانية بأفغانستان
    ...
    >>
    • صحيفة العرب تصدر عن
    • Al Arab Publishing Centre
    • المكتب الرئيسي (لندن)
      • Kensington Centre
      • 66 Hammersmith Road
      • London W14 8UD, UK
      • Tel: (+44) 20 7602 3999
      • Fax: (+44) 20 7602 8778
    • للاعلان
      • Advertising Department
      • Tel: +44 20 8742 9262
      • ads@alarab.co.uk
    • لمراسلة التحرير
      • editor@alarab.co.uk