الجمعة 30 يناير/كانون الثاني 2015، العدد: 9813
اختيارات
المحرر
الدستور التونسي الجديد "إخواني"
العرب  [نُشر في 05/06/2013]

دستور خيب آمال وتطلعات التونسيين

الدستور التونسي المرتقب، ينتظرُ منه أن يقطع مع «دابر» الاستبداد وأن يؤسس لدولة مدنية تحترمُ المواطنة والقانون والمؤسسات، لكن «بشائر» الدستور الجديد لا تشي بإمكان تحقق المنتظر شعبيا وسياسيا.

منذ الإعلان عن تشكيل المجلس الوطني التأسيسي إثر انتخابات 23 تشرين الأول 2011 الذي أوكلت له مهمة أساسية تقوم على صياغة دستور جديد للبلاد التونسية، يقطع مع بذور الاستبداد التي أخفتها الأنظمة السابقة «بعناية» في ثنايا دستور 1959 المقبور، دأبت فئات الشعب على انتظار الدستور الجديد آملة أن يؤسس لدولة ديمقراطية مدنية حديثة، لكن مسودة الدستور التي ستتم مناقشتها قريبا تحت قبة المجلس التأسيسي كانت مخيبة لآمال الشعب والنخب السياسيــــة على حد سواء.

فقد أعلنت عديد الكتل النيابية إثر اجتماع مشترك عقدته الإثنين، رفضها المشروع النهائي للدستور التونسي الجديد وذلك قبل عرضه على المجلس التأسيسي لمناقشته.

وقال سمير الطيب، النائب في المجلس الوطني التأسيسي في تصريح إذاعي، إن هذا الاجتماع شارك فيه أعضاء من غالبية الكتل والمستقلين، فيما قاطعه أعضاء كتلة حركة النهضة الإسلامية، وكتلة حركة وفاء، وكتلة حزب التكتل.

ولم يتردد النائب عمر الشتوي عضو الهيئة المشتركة للتنسيق والصياغة بالمجلس الوطني التأسيسي، بالقول إن مشروع الدستور الذي وقعه مصطفى بن جعفر «هو مشروع حركة النهضة التي ترغب بالإنفراد بالحكم».

وقال عمر الشتوي إن المشروع النهائي للدستور أصبح بعد تعديله «لا يوفر فصلا بين السلطات الثلاث ولا توازنا في الصلاحيات بين رئيسي الجمهورية والحكومة، ويؤسس لنظام برلماني تكون فيه السلطة المطلقة لرئيس الحكومة ولرئيس الحزب الأغلبي مثلما تريد حركة النهضة تماما».

وفيما اتهم الشتوي حركة النهضة الإسلامية بـ»الخداع»، اعتبر الدبلوماسي التونسي السابق، المازري الحداد، أن مشروع الدستور الجديد «سيكون في النهاية إخوانيا وغير مدني ولا ديمقراطي».

وقال حداد في حديث نشرته الإثنين صحيفة «الصباح الأسبوعي»، إن مشروع الدستور المذكور «لن يعكس حتى الإسلام، بل تأويلات شيوخ القرآن والشريعة»، على حد تعبيره.

البحث
العالم الآن..
    اخبار اخرى
    صحوة صوفية لمواجهة مشاريع الإسلام السياسي
    مصالح أميركا وإيران تقف حاجزا بين حزب الله وإسرائيل
    انتفاضة الكبار تهدد عرش الغنوشي
    حزب الله يقحم لبنان في مأزق جديد خدمة لأجندة إيران
    سياجات التحريم عند داعش تعلو وتطال كرة القدم
    توتال أول الفائزين بحصة في امتياز حقول أبوظبي البرية
    داعش يدفع جند الخلافة إلى ضرب أمن المغرب
    مناخ التطرف وانتشار الإرهاب المسلح ينتعشان في لبنان
    المركزي المصري يوسع خفض الجنيه باستخدام أسلحة جديدة
    حفتر يحدد شروط تسوية الخلافات مع خصومه لحل الأزمة الليبية
    'أفريقيا النفطية' تخرج خاسرة من أطول فترة ازدهار في أسعار الطاقة
    واشنطن تجاهر بالتعامل مع الحكومة اليمنية وتتعاون سرا مع الحوثيين
    إيران تبيع الإعفاءات من الخدمة العسكرية لسد الثغرات الاقتصادية
    الجزائر تعقد اتفاقيات أمنية مع 8 دول أفريقية
    هل يكون الصومال قوة نفطية
    مصر تسعى لجذب استثمارات سياحية بقيمة 13 مليار دولار
    تفاصيل مجزرة ديالى تتضح بروايات ناجين منها
    حكومة بحاح تخرج عن صمتها: ما حدث في اليمن انقلاب حوثي
    سيارة غوغل ذاتية القيادة تختار التكنولوجيا الألمانية
    تنظيم الدولة الإسلامية يخوض حرب أعصاب ضد الأردن
    برنت يقاوم ارتفاع المخزونات الأميركية والذهب ينحني لقوة الدولار
    فتح باب الترشح يأذن ببدء العد التنازلي للانتخابات البرلمانية في مصر
    السلطات تدفع المنظمات الدولية لمغادرة السودان
    هافانا تشترط استعادة غوانتانامو لتطبيع العلاقات مع واشنطن
    الاتحاد الأوروبي يقر خطة مشددة لمكافحة المتطرفين
    ...
    >>
    • صحيفة العرب تصدر عن
    • Al Arab Publishing Centre
    • المكتب الرئيسي (لندن)
      • Kensington Centre
      • 66 Hammersmith Road
      • London W14 8UD, UK
      • Tel: (+44) 20 7602 3999
      • Fax: (+44) 20 7602 8778
    • للاعلان
      • Advertising Department
      • Tel: +44 20 8742 9262
      • ads@alarab.co.uk
    • لمراسلة التحرير
      • editor@alarab.co.uk