الخميس 28 اغسطس/اب 2014، العدد: 9662
اختيارات
المحرر
الدستور التونسي الجديد "إخواني"
العرب  [نُشر في 05/06/2013]

دستور خيب آمال وتطلعات التونسيين

الدستور التونسي المرتقب، ينتظرُ منه أن يقطع مع «دابر» الاستبداد وأن يؤسس لدولة مدنية تحترمُ المواطنة والقانون والمؤسسات، لكن «بشائر» الدستور الجديد لا تشي بإمكان تحقق المنتظر شعبيا وسياسيا.

منذ الإعلان عن تشكيل المجلس الوطني التأسيسي إثر انتخابات 23 تشرين الأول 2011 الذي أوكلت له مهمة أساسية تقوم على صياغة دستور جديد للبلاد التونسية، يقطع مع بذور الاستبداد التي أخفتها الأنظمة السابقة «بعناية» في ثنايا دستور 1959 المقبور، دأبت فئات الشعب على انتظار الدستور الجديد آملة أن يؤسس لدولة ديمقراطية مدنية حديثة، لكن مسودة الدستور التي ستتم مناقشتها قريبا تحت قبة المجلس التأسيسي كانت مخيبة لآمال الشعب والنخب السياسيــــة على حد سواء.

فقد أعلنت عديد الكتل النيابية إثر اجتماع مشترك عقدته الإثنين، رفضها المشروع النهائي للدستور التونسي الجديد وذلك قبل عرضه على المجلس التأسيسي لمناقشته.

وقال سمير الطيب، النائب في المجلس الوطني التأسيسي في تصريح إذاعي، إن هذا الاجتماع شارك فيه أعضاء من غالبية الكتل والمستقلين، فيما قاطعه أعضاء كتلة حركة النهضة الإسلامية، وكتلة حركة وفاء، وكتلة حزب التكتل.

ولم يتردد النائب عمر الشتوي عضو الهيئة المشتركة للتنسيق والصياغة بالمجلس الوطني التأسيسي، بالقول إن مشروع الدستور الذي وقعه مصطفى بن جعفر «هو مشروع حركة النهضة التي ترغب بالإنفراد بالحكم».

وقال عمر الشتوي إن المشروع النهائي للدستور أصبح بعد تعديله «لا يوفر فصلا بين السلطات الثلاث ولا توازنا في الصلاحيات بين رئيسي الجمهورية والحكومة، ويؤسس لنظام برلماني تكون فيه السلطة المطلقة لرئيس الحكومة ولرئيس الحزب الأغلبي مثلما تريد حركة النهضة تماما».

وفيما اتهم الشتوي حركة النهضة الإسلامية بـ»الخداع»، اعتبر الدبلوماسي التونسي السابق، المازري الحداد، أن مشروع الدستور الجديد «سيكون في النهاية إخوانيا وغير مدني ولا ديمقراطي».

وقال حداد في حديث نشرته الإثنين صحيفة «الصباح الأسبوعي»، إن مشروع الدستور المذكور «لن يعكس حتى الإسلام، بل تأويلات شيوخ القرآن والشريعة»، على حد تعبيره.

البحث
العالم الآن..
    اخبار اخرى
    قطر والفرصة الأخيرة
    ميليشيات مصراتة تضخم قصة 'الطائرات المجهولة' للتغطية على تدمير طرابلس
    اعتراف الإخوان بأخطائهم لا يكفي لفتح صفحة المصالحة
    مجلس الأمن يشدد العقوبات على الميليشيات في ليبيا
    التماسك الاجتماعي في السعودية يحاصر مخاطر الإرهاب
    الأمم المتحدة تتهم داعش والأسد بارتكاب جرائم حرب
    البوليساريو تدفع بالمغرب والجزائر إلى المواجهة
    أربيل تعلن أنها أصبحت حرة في تصدير النفط للولايات المتحدة
    الميليشيات الشيعية في العراق نسخة من 'داعش' بمذاق إيراني
    مركز الملك عبدالله لحوار الأديان: العنف باسم الدين هو عنف ضد الدين
    الاقتصاد أزمة حقيقية تعصف بالشرق الأوسط
    سوق المال الكويتية تبحث عن بداية جديدة لردم الهوة مع المستثمرين
    السلطات التونسية تحبط مخططا لاغتيال وجوه سياسية بارزة
    وفد أزهري في تايلاند لتفعيل التعاون الإسلامي ونشر الوسطية
    أفريقيا محرومة من ثمار ثورة البيوتكنولوجيا
    مجلس التعاون يستعد لحسم الموقف من الدوحة
    جماعة الإخوان ترفع سلاح النقابات في وجه الحكومة الأردنية
    الاقتصاد الإسرائيلي يشهد أسوأ معدلات النمو منذ 12 عاما
    العنصرية تضرب في النمسا وتستهدف امرأتين مسلمتين
    الجزائر ترفع الإنفاق رغم تراجع مواردها
    سلطنة عمان تنشئ ميناء كبيرا للصيد ومنطقة للصناعات السمكية
    الأكراد يدعمون الإسراع بتشكيل الحكومة العراقية
    14 آذار اللبنانية تتهم عون بجر البلاد إلى حرب أهلية
    انتقادات للحكومة المالية بسب الإفراج عن قاض متشدد
    أردوغان يقزم المعارضة عشية تنصيبه رئيسا لتركيا
    ...
    >>
    • صحيفة العرب تصدر عن
    • Al Arab Publishing Centre
    • المكتب الرئيسي (لندن)
      • Kensington Centre
      • 66 Hammersmith Road
      • London W14 8UD, UK
      • Tel: (+44) 20 7602 3999
      • Fax: (+44) 20 7602 8778
    • للاعلان
      • Advertising Department
      • Tel: +44 20 8742 9262
      • ads@alarab.co.uk
    • لمراسلة التحرير
      • editor@alarab.co.uk