السبت 1 نوفمبر/تشرين الثاني 2014، العدد: 9725
اختيارات
المحرر
الدستور التونسي الجديد "إخواني"
العرب  [نُشر في 05/06/2013]

دستور خيب آمال وتطلعات التونسيين

الدستور التونسي المرتقب، ينتظرُ منه أن يقطع مع «دابر» الاستبداد وأن يؤسس لدولة مدنية تحترمُ المواطنة والقانون والمؤسسات، لكن «بشائر» الدستور الجديد لا تشي بإمكان تحقق المنتظر شعبيا وسياسيا.

منذ الإعلان عن تشكيل المجلس الوطني التأسيسي إثر انتخابات 23 تشرين الأول 2011 الذي أوكلت له مهمة أساسية تقوم على صياغة دستور جديد للبلاد التونسية، يقطع مع بذور الاستبداد التي أخفتها الأنظمة السابقة «بعناية» في ثنايا دستور 1959 المقبور، دأبت فئات الشعب على انتظار الدستور الجديد آملة أن يؤسس لدولة ديمقراطية مدنية حديثة، لكن مسودة الدستور التي ستتم مناقشتها قريبا تحت قبة المجلس التأسيسي كانت مخيبة لآمال الشعب والنخب السياسيــــة على حد سواء.

فقد أعلنت عديد الكتل النيابية إثر اجتماع مشترك عقدته الإثنين، رفضها المشروع النهائي للدستور التونسي الجديد وذلك قبل عرضه على المجلس التأسيسي لمناقشته.

وقال سمير الطيب، النائب في المجلس الوطني التأسيسي في تصريح إذاعي، إن هذا الاجتماع شارك فيه أعضاء من غالبية الكتل والمستقلين، فيما قاطعه أعضاء كتلة حركة النهضة الإسلامية، وكتلة حركة وفاء، وكتلة حزب التكتل.

ولم يتردد النائب عمر الشتوي عضو الهيئة المشتركة للتنسيق والصياغة بالمجلس الوطني التأسيسي، بالقول إن مشروع الدستور الذي وقعه مصطفى بن جعفر «هو مشروع حركة النهضة التي ترغب بالإنفراد بالحكم».

وقال عمر الشتوي إن المشروع النهائي للدستور أصبح بعد تعديله «لا يوفر فصلا بين السلطات الثلاث ولا توازنا في الصلاحيات بين رئيسي الجمهورية والحكومة، ويؤسس لنظام برلماني تكون فيه السلطة المطلقة لرئيس الحكومة ولرئيس الحزب الأغلبي مثلما تريد حركة النهضة تماما».

وفيما اتهم الشتوي حركة النهضة الإسلامية بـ»الخداع»، اعتبر الدبلوماسي التونسي السابق، المازري الحداد، أن مشروع الدستور الجديد «سيكون في النهاية إخوانيا وغير مدني ولا ديمقراطي».

وقال حداد في حديث نشرته الإثنين صحيفة «الصباح الأسبوعي»، إن مشروع الدستور المذكور «لن يعكس حتى الإسلام، بل تأويلات شيوخ القرآن والشريعة»، على حد تعبيره.

البحث
العالم الآن..
    اخبار اخرى
    نداء تونس يرفض تدخل المرزوقي في تكليف الحكومة
    مقتحمو الحرم عام 1979 مرتبطون بجماعة الإخوان
    الحوثيون يمهلون هادي 10 أيام لإعلان الحكومة
    تسارع زخم عجلة التنمية المتوازنة والمستدامة في المغرب
    التوافق حول إدارة الحكم أول المطبات الديمقراطية القادمة في تونس
    مجزرة البونمر تختزل مأساة مناطق عراقية متروكة لمصيرها في مواجهة داعش
    الغنوشي ينتهج سياسة الترهيب من الحزب الواحد لاستهداف نداء تونس
    روسيا وأوكرانيا وأوروبا تطوي أخيرا أزمة إمدادات الغاز
    محسن مرزوق: تونس ستظهر قدراتها الأمنية في مكافحة الإرهاب
    رئيس الائتلاف السوري: النظام والمعارضة عاجزان عن الحسم العسكري
    اليمن نقطة التقاء مصالح جديدة بين طهران وواشنطن
    حرب كندا على الإرهاب تبدأ بقطع مصادر تمويله
    عمر السنتيسي لـ'العرب': المغرب مهدد في أي لحظة بعمليات إرهابية
    مفتي ليبيا يُمنع من دخول بريطانيا
    مفوضية أوروبية جديدة تتولى مهامها اليوم
    صندوق النقد: شبكات الضمان الاجتماعي ضئيلة نسبيا في منطقة الشرق الأوسط
    تركيا تغرس شبكات تجسس على الأراضي المصرية
    تزايد عدد المقاتلين الكويتيين مع داعش
    البشير يطالب بتعديل دستوري تكريسا لهيمنته على المحافظات
    حرب الجزائر مازالت المرجعية الأساسية للحكم
    التفاؤل يردم فجوة سعر الجنيه المصري بين السوقين الرسمية والسوداء
    المركزي الياباني يمعن في التيسير المالي ويدفع الين إلى حفرة عميقة
    قوة الدولار تقوض أسعار النفط رغم تراجع إنتاج أوبك
    أردوغان يحاول كسر طوق عزلته الإقليمية عبر بوابة باريس
    الأمم المتحدة تحذر من تنامي عدد الجهاديين الأجانب في 'داعش'
    ...
    >>
    • صحيفة العرب تصدر عن
    • Al Arab Publishing Centre
    • المكتب الرئيسي (لندن)
      • Kensington Centre
      • 66 Hammersmith Road
      • London W14 8UD, UK
      • Tel: (+44) 20 7602 3999
      • Fax: (+44) 20 7602 8778
    • للاعلان
      • Advertising Department
      • Tel: +44 20 8742 9262
      • ads@alarab.co.uk
    • لمراسلة التحرير
      • editor@alarab.co.uk