الثلاثاء 21 اكتوبر/تشرين الاول 2014، العدد: 9714
اختيارات
المحرر
أردوغان يلصق تهمة "التطرف" لأعنف احتجاجات في تركيا
العرب  [نُشر في 01/06/2013]

الشرطة تفرط في استخدام القوة ضد المتظاهرين

إسطنبول ـ أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان السبت أن الشرطة ستبقى في ساحة تقسيم بوسط إسطنبول لتفرض فيها النظام في اليوم الثاني من التظاهرات ضد حكومته في هذه المدينة وفي مدن تركية أخرى.

وقال أردوغان في كلمة القاها في إسطنبول "السلطة كانت فيها أمس، وستبقى فيها اليوم وستكون أيضا غدا لأن ساحة تقسيم لا يمكن أن تكون مكانا يستطيع المتطرفون أن يفعلوا ما يشاؤون فيه".

وقال "سنبني الثكنة العسكرية" وفق خطط المشروع، لكنه قال إنه ليس واضحا ان كان الموقع سيتضمن مجمعا تجاريا احتج عليه المتظاهرون.

ودعا المتظاهرين في ساحة تقسيم في اسطنبول السبت الى انهاء تحركهم "على الفور" ووقف المواجهات مع قوات الامن. وقال اردوغان "اطلب من المحتجين ان يوقفوا على الفور تظاهراتهم ... للحؤول دون الحاق مزيد من الاضرار بالزائرين والمشاة والتجار".

وتشهد مختلف المدن التركية، وأبرزها العاصمة أنقرة، احتشاد المواطنين للإعراب عن تضامنهم مع المحتجين على هدم منتزه في مدينة إسطنبول التركية، والتعبير عن غضبهم من تدخل الشرطة وما تلاه من اشتباكات عنيفة خلفت عشرات الجرحى.

وأفادت صحيفة "حريات" التركية ان عدة تظاهرات نظمت في عدد من المدن التركية ومن بينها أنقرة تضامناً مه المحتجين في منطقة تقسيم بإسطنبول.

وأشارت إلى أن مواطنين احتشدوا في منتزهي "كوغولو" و"عبدي إيبيجي" بأنقرة، وقد أطلقت على البعض قنابل غاز عندما حاولوا التوجه إلى مكتب رئيس الوزار التركي رجب طيب أردوغان.

وتظاهر أكثر من 10 آلاف شخص في إزمير، ورفع المتظاهرون لافتات كتبت عليها عبارات مختلفة من بينها "كل مكان هو تقسيم، والمقاومة في كل مكان"، و"أردوغان الكيميائي" وغيرها.

وأطلق الشرطة في إزمير أيضاً قنابل الغاز المسيلة للدموع واستخدمت خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين.

وشهدت كل من بروصة وأضنة وسمسون ومرسين وغيرها تظاهرات.

وكان وزير الداخلية التركي معمر غولر أعلن عن إجراء تحقيق في ما يتردد عن استخدام الشرطة المفرط للقوة ضد محتجين على هدم منتزه في إسطنبول، ما أسفر عن إصابة العشرات، فيما طالب حزب المعارضة الرئيسي في البلاد رئيس الوزراء بسحب العناصر الأمنية من المكان.

وقال غولر قوله ان الشرطة لم تجد أي خيار أمامها غير تفريق الناس الذسن أصروا على الدخول إلى المكان بالرغم من انه طلب منهم عدم الإقدام على ذلك.

لكنه أضاف ان "تحقيقاً فتح في "مزاعم عن استخدام الشرطة القوة بشكل غير متناسق".

فيما دعا زعيم حزب "الشعب الجمهوري" المعارض كمال كيليجدار أوغلو أردوغان لتحمل المسؤولية والإيعاز بانسحاب عناصر الشرطة من منطقة تقسيم في إسطنبول حيث سجلت اشتباكات مع متظاهرين مسالمين يحتجون على هدم منتزه "غازي"، ما أسفر عن سقوط عشرات الجرحى.

وقال إن "الناس يدافعون عن مدينتهم ولهذا يقاومون"، مشيراً إلى ان محكمة علقت مشروعاً كان يعتزم بناءه في مكان المنتزه.

وتوجه كيليجدار أوغلو إلى أردوغان وقال له "أظهر انك رئيس وزراء وأصدر بياناً تفيد فيه باحترام حكم المحكمة، فهذا واجبك".

يشار إلى انه سبق ان أعلن اردوغان ان قرار المضي بالمشروع اتخذ، ولن يتغير مهما فعل المحتجون.

وتستمر الاحتجاجات منذ 26 أيار/مايو، وقد هاجمت الشرطة المكان، وحاولت إيقاف الحشود التي تجمعت لمنع الجرافات من جرف الأشجار .

وقال حاكم إسطنبول حسين أفني موتلو ان الشرطة اعتقلت أكثر من 60 شخصاً.

وعلق سفير أميركا لدى أنقرة فرانسيس ريتشارديون على المسألة وقال لشبكة "سي إن إن" التركية "بالتأكيد لا يمكن لأحد أن يسعد بهذه الصور المحزنة... وأتمنى الشفاء العاجل للجرحى... ولكن إذا سألتموني عن السياسة الخارجية الأميركية، فإن حرية التعبير والتجمع والحق بإقامة تظاهرات سلمية هي أساس الديمقراطية، ولن أقول أكثر".

البحث
اخبار اخرى
واشنطن تسلح أكراد سوريا لفك الحصار عن كوباني
العبادي يتلقى تعليمات سياسية من السيستاني قبيل التوجه إلى إيران
القاعدة والحوثيون يتبادلان الكر والفر
المغرب يستضيف الجهود العالمية لتطوير الطاقة المتجددة
غليان في الشارع العلوي يهدد بانفجار في وجه الأسد
الأحد القادم تتحدد أولى ملامح هوية الدولة التونسية الجديدة
تحذيرات إماراتية من التشدد والطائفية ونزعة إيران التوسعية
موديز تعلن استقرار النظرة المستقبلية للاقتصاد المصري
مخاطر إرهابية على الحدود مع الجزائر تهدد المسار الانتخابي التونسي
متطرفو الهندوس يؤججون الكراهية ضد المسلمين لتحقيق مآرب سياسية
حركة النهضة تختار 'الإبهار' وتضخيم اجتماعاتها بعد تأكد تراجعها
المعارضة البحرينية تخسر أولى جولات تعطيل الانتخابات
إيران تقترب من إبرام صفقة سرية مع 'الشيطان الأكبر'
مشاركة مسلمي البرازيل في تنمية البلاد جعلتهم جزءا من نسيجها الوطني
القوى الدولية تتجاهل دعوات دعم الحكومة الليبية
الرئيس التونسي: 'واثق' من فوزي في الانتخابات الرئاسية
أسرة هنية تفضل العلاج في المستشفيات الإسرائيلية
سياسات الحكومة الصينية تجاه أقلية الويغور المسلمة لم تخفف الاحتقان
قوات الدفاع المدني تهدد باستنساخ انتفاضة الشرطة في الجزائر
التحقيق مع عناصر حركية من داعش في الكويت
الأردن ينفي تعرضه لضغوط للمشاركة في الحرب على داعش
استقرار أسعار النفط والمخاوف يواصلان دعم أسعار الذهب
ستاندرد تشارترد يستعد لإغلاق آلاف الحسابات في الإمارات
من سيكسب معركة تحرير ليبيا من المتطرفين
الإمارات العالمية للألمنيوم ضمن الشركات الرائدة عالميا
...
>>
  • صحيفة العرب تصدر عن
  • Al Arab Publishing Centre
  • المكتب الرئيسي (لندن)
    • Kensington Centre
    • 66 Hammersmith Road
    • London W14 8UD, UK
    • Tel: (+44) 20 7602 3999
    • Fax: (+44) 20 7602 8778
  • للاعلان
    • Advertising Department
    • Tel: +44 20 8742 9262
    • ads@alarab.co.uk
  • لمراسلة التحرير
    • editor@alarab.co.uk