الجمعة 1 يوليو/تموز 2016، العدد: 10323
اختيارات
المحرر

أردوغان يلصق تهمة "التطرف" لأعنف احتجاجات في تركيا
العرب  [نُشر في 01/06/2013]

الشرطة تفرط في استخدام القوة ضد المتظاهرين

إسطنبول ـ أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان السبت أن الشرطة ستبقى في ساحة تقسيم بوسط إسطنبول لتفرض فيها النظام في اليوم الثاني من التظاهرات ضد حكومته في هذه المدينة وفي مدن تركية أخرى.

وقال أردوغان في كلمة القاها في إسطنبول "السلطة كانت فيها أمس، وستبقى فيها اليوم وستكون أيضا غدا لأن ساحة تقسيم لا يمكن أن تكون مكانا يستطيع المتطرفون أن يفعلوا ما يشاؤون فيه".

وقال "سنبني الثكنة العسكرية" وفق خطط المشروع، لكنه قال إنه ليس واضحا ان كان الموقع سيتضمن مجمعا تجاريا احتج عليه المتظاهرون.

ودعا المتظاهرين في ساحة تقسيم في اسطنبول السبت الى انهاء تحركهم "على الفور" ووقف المواجهات مع قوات الامن. وقال اردوغان "اطلب من المحتجين ان يوقفوا على الفور تظاهراتهم ... للحؤول دون الحاق مزيد من الاضرار بالزائرين والمشاة والتجار".

وتشهد مختلف المدن التركية، وأبرزها العاصمة أنقرة، احتشاد المواطنين للإعراب عن تضامنهم مع المحتجين على هدم منتزه في مدينة إسطنبول التركية، والتعبير عن غضبهم من تدخل الشرطة وما تلاه من اشتباكات عنيفة خلفت عشرات الجرحى.

وأفادت صحيفة "حريات" التركية ان عدة تظاهرات نظمت في عدد من المدن التركية ومن بينها أنقرة تضامناً مه المحتجين في منطقة تقسيم بإسطنبول.

وأشارت إلى أن مواطنين احتشدوا في منتزهي "كوغولو" و"عبدي إيبيجي" بأنقرة، وقد أطلقت على البعض قنابل غاز عندما حاولوا التوجه إلى مكتب رئيس الوزار التركي رجب طيب أردوغان.

وتظاهر أكثر من 10 آلاف شخص في إزمير، ورفع المتظاهرون لافتات كتبت عليها عبارات مختلفة من بينها "كل مكان هو تقسيم، والمقاومة في كل مكان"، و"أردوغان الكيميائي" وغيرها.

وأطلق الشرطة في إزمير أيضاً قنابل الغاز المسيلة للدموع واستخدمت خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين.

وشهدت كل من بروصة وأضنة وسمسون ومرسين وغيرها تظاهرات.

وكان وزير الداخلية التركي معمر غولر أعلن عن إجراء تحقيق في ما يتردد عن استخدام الشرطة المفرط للقوة ضد محتجين على هدم منتزه في إسطنبول، ما أسفر عن إصابة العشرات، فيما طالب حزب المعارضة الرئيسي في البلاد رئيس الوزراء بسحب العناصر الأمنية من المكان.

وقال غولر قوله ان الشرطة لم تجد أي خيار أمامها غير تفريق الناس الذسن أصروا على الدخول إلى المكان بالرغم من انه طلب منهم عدم الإقدام على ذلك.

لكنه أضاف ان "تحقيقاً فتح في "مزاعم عن استخدام الشرطة القوة بشكل غير متناسق".

فيما دعا زعيم حزب "الشعب الجمهوري" المعارض كمال كيليجدار أوغلو أردوغان لتحمل المسؤولية والإيعاز بانسحاب عناصر الشرطة من منطقة تقسيم في إسطنبول حيث سجلت اشتباكات مع متظاهرين مسالمين يحتجون على هدم منتزه "غازي"، ما أسفر عن سقوط عشرات الجرحى.

وقال إن "الناس يدافعون عن مدينتهم ولهذا يقاومون"، مشيراً إلى ان محكمة علقت مشروعاً كان يعتزم بناءه في مكان المنتزه.

وتوجه كيليجدار أوغلو إلى أردوغان وقال له "أظهر انك رئيس وزراء وأصدر بياناً تفيد فيه باحترام حكم المحكمة، فهذا واجبك".

يشار إلى انه سبق ان أعلن اردوغان ان قرار المضي بالمشروع اتخذ، ولن يتغير مهما فعل المحتجون.

وتستمر الاحتجاجات منذ 26 أيار/مايو، وقد هاجمت الشرطة المكان، وحاولت إيقاف الحشود التي تجمعت لمنع الجرافات من جرف الأشجار .

وقال حاكم إسطنبول حسين أفني موتلو ان الشرطة اعتقلت أكثر من 60 شخصاً.

وعلق سفير أميركا لدى أنقرة فرانسيس ريتشارديون على المسألة وقال لشبكة "سي إن إن" التركية "بالتأكيد لا يمكن لأحد أن يسعد بهذه الصور المحزنة... وأتمنى الشفاء العاجل للجرحى... ولكن إذا سألتموني عن السياسة الخارجية الأميركية، فإن حرية التعبير والتجمع والحق بإقامة تظاهرات سلمية هي أساس الديمقراطية، ولن أقول أكثر".

البحث
العالم الآن..
    اخبار اخرى
    انسحاب علني لداعش يثير الشكوك بوجود ترتيبات
    هل ورط جونسون غوف؟
    خفايا الثورات العربية: حصاد مر لانتفاضات شعبية سرقت من أصحابها
    وضاح خنفر: البحث في 'الربيع الأول' عما يبرر فشل الربيع الأخير
    سحور جعجع والحريري يبدد غيوما ظللت العلاقة بينهما
    اتساع القلق بشأن ارتفاع الاقتراض الخارجي للدولة المصرية
    دور التنظيم العالمي للإخوان في تسييس المؤسسات الإسلامية بأوروبا
    روسيا تؤيد ترك الأسد للسلطة.. لكن ذلك لن يحدث قريبا
    المغرب يقترب من إنقاذ صناديق التقاعد من الإفلاس
    المعابر العربية للطاقة مضخات حياة مهددة بالإرهاب والأطماع الإقليمية
    الغرب والمجتمعات الإسلامية.. حان وقت المصارحة
    القاهرة غير مرتاحة لقرار إيطالي مرتبط بريجيني
    كينيا تدخل خارطة التوزيع الجديد للإرهاب في أفريقيا
    بنك سنغافوري يطلق شرارة إيقاف القروض العقارية في لندن
    المغرب يسعى ليكون مركزا عالميا للصيرفة الإسلامية
    الميليشيات الشيعية تذكي الخلافات بين العراق والسعودية
    الجوار العربي يعمل على إنهاك المنطقة بورقة الطائفية والتطرف
    إحباط سياسي يلقي بظلاله على الذكرى الثالثة لثورة يونيو في مصر
    خطط للمركزي التونسي لوقف انحدار الدينار
    داعش يستعيد زمام المبادرة في معركة سرت
    اتهامات بإهدار المال العام تلاحق قياديا بحزب العدالة والتنمية المغربي
    نواكشوط منطقة عسكرية مغلقة
    ليبيا: مفاوضات مرتقبة تنذر بإسقاط الاتفاق السياسي المعلق
    جونسون ينسحب من سباق رئاسة الحكومة البريطانية بعد خيانة غوف
    بدء مصادرة أصول المهاجرين في الدنمارك
    ...
    >>
    • صحيفة العرب تصدر عن
    • Al Arab Publishing Centre
    • المكتب الرئيسي (لندن)
      • Kensington Centre
      • 66 Hammersmith Road
      • London W14 8UD, UK
      • Tel: (+44) 20 7602 3999
      • Fax: (+44) 20 7602 8778
    • للاعلان
      • Advertising Department
      • Tel: +44 20 8742 9262
      • ads@alarab.co.uk
    • لمراسلة التحرير
      • editor@alarab.co.uk