السبت 30 يوليو/تموز 2016، العدد: 10350
اختيارات
المحرر

مشروع «غلاس» المثير… آخر ثورات غوغل التكنولوجية
العرب  [نُشر في 02/04/2013]

غلاس" تسمح للناس بممارسة حياتهم من خلال غوغل"

.سان فرانسيسكو /كاليفورنيا ـ منذ بدء الثورة الصناعية والتطور في المجال التكنولوجي يواجه دائما بردود فعل متعارضة

البعض يرحب بأحدث الابتكارات باعتبارها أدوات لتقدم الإنسان وتحرره في حين يوجد آخرون مثل عمال النسيج البريطانيين الذين حطموا آلات النسيج الحديثة في إنكلترا في القرن التاسع عشر خوفا من أن تدمر هذه الآلات التقاليد الراسخة العريقة وتقضي على الحريات الفردية.

والآن إلى أي اتجاه سيأخذنا مشروع "غلاس" لشركة خدمات الإنترنت الأميركية العملاقة غوغل؟

تقول الشركة إنه سيوفر معلومات قيمة لعملائها بصورة أسهل كثيرا من ذي قبل.

يقول معارضو المشروع إنه جهاز غادر سيأخذنا خطوة كبيرة نحو عالم تتم فيه مراقبة وتسجيل ومعالجة وتحليل كل شيء من خلال شبكة كمبيوتر عملاقة.

والجهاز المقصود يبدو إلى حد كبير أنه لا ضرر منه ، حيث يأخذ شكل كمبيوتر محمول صغير يتم تركيبه في إطار نظارات حيث تعرض البيانات على شاشة صغيرة للغاية فوق عينيك مباشرة . كما يمكنه بشكل سري التسجيل بالصوت والصورة حيث يتيح للمستخدم مشاهدة وسماع كل شيء.

علاوة على ذلك فإن الجهاز يستطيع القيام بكل وظائف الهاتف الذكي من تصفح الإنترنت إلى كتابة الرسائل الإلكترونية باستخدام الأوامر الصوتية وتشغيله من خلال عدد قليل من الأزرار وهو ما يتناسب مع إمكانية استخدامه بصورة سرية عن طريق سماعات الرأس وقرب الشاشة الصغيرة من العين يعني أن البيانات عليها يمكن أن تعرض بالكامل في مجال رؤية المستخدم. كما يمكن تنشيط الشاشة والتحكم فيها من خلال حركات بسيطة للعين. إذا يمكن تنشيط الشاشة بالنظر بالعين ومجرد حركة بسيطة من الرأس تسمح لك بالتنقل بين البرامج المختلفة على الجهاز.

ولم تعلن غوغل حتى الآن عن موعد طرح هذا الجهاز للبيع في الأسواق ولكن من خلال التطورات الأخيرة يمكن القول إن هذه اللحظة لم تعد بعيدة.

في الوقت نفسه فإن الإثارة والترقب والانتظار بين جمهور غوغل الضخم قوية إلى الدرجة التي دفعت الشركة إلى تنظيم مسابقة لتحديد الفائزين بشراء أول 8000 جهاز غلاس مقابل 1500 دولارا للجهاز الواحد.

وفي حين يوجد الآلاف من المتحمسين لهذا الجهاز الجديد هناك أيضا آلاف يشعرون بالفزع منه لمجرد أنه تكنولوجيا جديدة.

وهؤلاء القلقون لا يشعرون فقط بالخوف من المشكلات المحتملة المتعلقة بالخصوصية نتيجة وجود أشخاص يحملون جهازا غير مرئي يستطيع تسجيل كل شيء بالصوت والصورة طوال اليوم، وإنما أيضا يشعرون بالقلق من مشاعر السخط والاستياء التي سينشرها بين الناس.

ويقول هؤلاء إنه مع طرح غوغل لجهازها الجديد غلاس فإن الناس ستمارس حياتها تقريبا من خلال عدسات غوغل.

ورد الفعل يأخذ بالفعل أشكالا كثيرة. ففي مدينة سياتل التي تصادف أنها مقر لكل من غوغل ومنافستها مايكروسوفت، ظهرت رابطة "5 نقاط" أو "فايف بوينتس" لمناهضة مشروع غوغل غلاس والتحذير من تشجيع انتشار هذا الجهاز الذي سيمثل انتهاكا للحريات والخصوصية.

كما جاءت صرخة الاحتجاج أيضا من جانب موقع "ستوب ذا سايبورج دوت كوم" الذي يقول إن هدفه هو "محاربة المستقبل الرقمي مرة واحدة وإلى الأبد". حيث تنشر الإعلانات المناوئة لمشروع غوغل غلاس سواء في صورة ملصقات أو في صورة قمصان "تي شيرت" تحمل شعارات حملتها.  

البحث
العالم الآن..
    اخبار اخرى
    أردوغان يغير عقيدة الجيش الحامي للعلمانية
    فرنجية يعلن تمسكه بالترشح لرئاسة لبنان وحظوظ عون تتراجع فجأة
    العولمة تتفكك والشعوب تترقب ما بعدها
    تحذيرات دولية ومحلية من 'ممرات الأسد' في حلب المحاصرة
    احتياطات الرياض المالية تفقد 105 مليارات دولار خلال عام
    طهران في مواجهة المعارضة: إرهاب نفسي وإعلامي ضد من يفضح النظام
    مشار يهدد بغزو جوبا إذا لم ترسل قوات سلام إلى جنوب السودان
    القاهرة تهرب إلى الأمام وتتجمل بقرض صندوق النقد
    ليبيا تصدر أزمتها إلى داخل أروقة وزارتي الدفاع والخارجية الفرنسيتين
    سرايا القدس تهدد إسرائيل بأسلحة جديدة
    انكماش اقتصاد أميركا اللاتينية
    الوجه الآخر للإنترنت: شبكة سوداء معدة للجرائم والإرهاب ودفن أسرار الدول
    معطيات الميدان تخالف حسابات السياسة في معركة الموصل الفاصلة
    سباق لتنفيذ مشروع أرامكو للوقود النظيف
    الخبراء يرجحون عودة أسعار النفط للارتفاع في العام الحالي
    متمردو اليمن يواجهون الارتدادات غير المحسوبة لانقلابهم الجديد
    المجلس الرئاسي الليبي يتصدى لمحاولات إسقاطه
    عودة التجارة الزراعية بين ألمانيا وإيران
    قوات الأمن التونسي توقف عناصر يشتبه في دعمها للجماعات الإرهابية
    حميد شباط يعلن تحالفه مع العدالة والتنمية لمواجهة 'التحكم'
    كلينتون تتجاوز الحواجز السياسية وتقترب من البيت الأبيض
    فتح الله غولن: واشنطن لن تسلمني إلى السلطات التركية
    جدل في بريطانيا بسبب تأجيل بناء محطة نووية
    ...
    >>
    • صحيفة العرب تصدر عن
    • Al Arab Publishing Centre
    • المكتب الرئيسي (لندن)
      • Kensington Centre
      • 66 Hammersmith Road
      • London W14 8UD, UK
      • Tel: (+44) 20 7602 3999
      • Fax: (+44) 20 7602 8778
    • للاعلان
      • Advertising Department
      • Tel: +44 20 8742 9262
      • ads@alarab.co.uk
    • لمراسلة التحرير
      • editor@alarab.co.uk