الجمعة 25 ابريل/نيسان 2014، العدد: 9539
اختيارات
المحرر
«جهاد النكاح»… فتوى خليجية تلقى رواجا في تونس
العرب  [نُشر في 27/03/2013]

غضب تونسي من فتوى العريفي

تونس – أعرب وزير الشؤون الدينية التونسي نور الدين الخادمي أمس عن رفض بلاده لما يسمّى فتاوى "جهاد النكاح"، وذلك بعد اختفاء فتيات تونسيات يُعتقد أنهن سافرن إلى سوريا تنفيذاً لهذه الفتاوى، بدعم من شبكات تروّج لها.

وحملت مواقع التواصل الاجتماعي نداءات استغاثة من عائلات تونسية اختفت بناتها فجأة لتصل أخبارهن من تركيا على الحدود مع سوريا، أو على الجبهة، كما حفلت هذه المواقع بنقاشات حامية بين من يهاجم هذه الفتاوى الغريبة عن تونس وثقافتها، وبين من يسوّق لها.

وقال الخادمي في تصريح لإذاعة محلية إن مصطلح "جهاد النكاح" من المصطلحات الجديدة، مشدداً على أن الفتاوى الصادرة في ذلك "تلزم فقط أصحابها ولا تُلزم غيرهم من الشعب التونسي أو مؤسسات الدولة".

وقال محللون إن الخادمي تهرب من التعبير عن رأيه بصراحة مراعاةً لعلاقاته بهؤلاء علما أنه كان يدرّس في الجامعات السعودية، وقدم برامج في بعض وسائل إعلامها، وكانت له صلات بشيوخ الفتاوى المثيرة للحيرة.

وكان شيوخ سلفيون من بينهم محمد العريفي، أصدروا فتوى تجيز ما سمي بـ"جهاد النكاح" في سوريا والتي تنص على "إجازة أن يقوم المقاتلون ضد النظام السوري من غير المتزوجين أو من المتزوجين الذين لا يمكنهم ملاقاة زوجاتهم بإبرام عقود نكاح شرعية مع بنات أو مطلقات لمدد قصيرة لا تتجاوز الساعة أحياناً يتم بعدها الطلاق".

واستقبلت تونس تحت حكم حركة النهضة الإسلامية عددا من الشيوخ القادمين من المشرق، وفتحت لهم المساجد، وملاعب الرياضة وفضاءات الثقافة ليغرقوا التونسيين في الفتاوى التي من بينها "جهاد النكاح" وفرض الحجاب على أي بنت تتجاوز سنتين.

وكانت مراهقات تونسيات اختفين وسط شكوك من أهاليهن بأن يكنّ قد سافرن إلى سوريا تطبيقاً لهذه الفتاوى بعد تشجيعهن من قبل شبكات تروّج لـ"جهاد النكاح".

ومن بين الشروط المطلوب توافرها في الفتيات "المجاهدات بالنكاح" هو أن تكون في الـ14 من العمر وما فوق وأن تكون مطلقة أو أرملة ترتدي النقاب أو الزي الشرعي.

واعتبرت الفتوى أن هذا الجهاد هو "جهاد في سبيل الله وفق الصيغ الشرعية يخول للقائمة به دخول الجنة".

ويوم 27 شباط/فبراير 2012 أعلنت وزارة المراة والاسرة "تسجيل عديد حالات اختفاء الأطفال المراهقين" إثر "ظهور شبكات متخصصة تستهدف الشباب والأطفال من الجنسين لتجنيدهم عبر ممارسة التجييش الفكري والعقائدي".

ودعت الوزارة التونسيين إلى "تكثيف الإحاطة بأبنائهم وتوعيتهم بخطورة الانجراف وراء هذه الدعوات التي تستغل عوامل انعدام الفكر النقدي ونقص الثقافة الدينية لديهم من أجل زرع أفكار التعصب".

وتشكو عائلات تونسية، أيضا، من ظاهرة هجرة أبنائها الشبان بدعوى الجهاد في سوريا ضد نظام الأسد، وتقول تقارير إن أعدادهم بالمئات.

وفشلت حكومة النهضة في أن تتصدى لهذه الظاهرة التي تقف وراءها مجموعات إسلامية متشددة، ووصل الأمر برئيس الوزراء علي العريض إلى القول حكومته لا يمكنها قانونا منع مواطنيها من السفر للقتال في سوريا، وهو موقف اعتبره معارضون تهربا من المسؤولية.

البحث
العالم الآن..
    اخبار اخرى
    الضغوط الخليجية تحاصر الوفد القطري في اجتماعات الرياض
    بريطانيا تجذب رجال الأعمال الخليجيين بقروض إسلامية
    السعودية تجهز قواتها لمواجهة حروب إلكترونية محتملة
    الحوار الوطني يقسم السودان بين علمانيين وإسلاميين
    المؤتمر السوداني الحزب'المزعج' لإسلاميي السودان
    أطول برج في العالم سيكتمل في جدة نهاية عام 2018
    مطار هيثرو يحاول استعادة عرش المطارات العالمية من مطار دبي
    واشنطن تدعو الجزائر إلى تحسين أوضاع لاجئي تندوف
    قراءة في إخوان الأصولية والطائفية وأخوات الإخوان
    إخوان اليمن يختبرون التواصل مع روسيا استعدادا لمرحلة ما بعد الدعم القطري
    البنك الدولي يتخذ من المغرب نموذجا للانفتاح الاقتصادي
    طائرة مغربية بالكامل
    نصف السوريين خارج التغطية في انتخابات على وقع القصف
    جدل: تهميش المرأة في عهد الإخوان
    'شهية' البرلمان الكويتي تنفتح مجددا لاستجواب الحكومة
    التحقيق في هجوم كيميائي بسوريا قيد الدرس
    منشقون عن الإخوان لـ'العرب': الجماعة اخترقت حملة السيسي وصباحي
    افتتاح مطار حمد الدولي في قطر الأسبوع المقبل بعد تأخير طويل
    بن فليس يتهم بوتفليقة بالانقلاب على الدستور
    الرئيس الموريتاني يعلن ترشحه للرئاسة متحديا حراك المعارضة لإسقاطه
    الحدود الشرقية المصرية من المحرمات
    سمير غطاس لـ'العرب': أجناد مصر اسم يتستر خلفه الإخوان
    التهديدات الروسية تدعم النفط والذهب يستقر بحفرة عميقة
    أبل تفجر مفاجآت بانتظار منتج جديد
    الخارجية الأميركية تعد بمساعدة ليبيا في مواجهة التطرف المتزايد
    ...