الثلاثاء 17 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10784

الثلاثاء 17 اكتوبر/تشرين الاول 2017، العدد: 10784

رحيل مراسلة أول خبر عن الحرب العالمية الثانية

كلير هولينغ وورث التحقت بصحيفة التليغراف عندما كانت في الـ27 من عمرها، وزارت في أغسطس 1939 الحدود الألمانية البولندية لتغطية أخبار التوترات.

العرب  [نُشر في 2017/01/12، العدد: 10510، ص(18)]

مسيرة ناجحة

هونغ كونغ - توفيت المراسلة الصحافية البريطانية، كلير هولينغ وورث، أول من حصل على سبق صحافي عبر نشر خبر اندلاع الحرب العالمية الثانية، وذلك عن عمر يناهز 105 أعوام في هونغ كونغ.

ونشرت صفحة تحمل اسم “الاحتفال بكلير هولينغ وورث” على فيسبوك خبر إعلان وفاتها في هونغ كونغ، وقالت “بحزن كبير نعلن عن وفاة المراسلة كلير هولينغ وورث هذا الصباح في هونغ كونغ، بعد مسيرة مهنية ناجحة”.

والتحقت كلير هولينغ وورث بصحيفة التليغراف عندما كانت في الـ27 من عمرها، ولم يكن قد مضى على عملها في الصحيفة سوى أسبوع حتى زارت في أغسطس 1939 الحدود الألمانية البولندية لتغطية أخبار التوترات بين بولندا وألمانيا.

كلير هولينغ وورث: ذهبت لرعاية اللاجئين ولكن أثناء تواجدي فجأة باتت الحرب واقعا

ولاحظت هولينغ وورث أثناء عملها على الحدود تحركات لقوات ألمانية مكونة من دبابات ومركبات مدرعة في طريقها إلى بولندا.

وبعد ذلك بثلاثة أيام كانت أول من كتب عن بدء القتال ليس فقط لقراء صحيفة دايلي تلغراف بل أيضا للسلطات البولندية والبريطانية.

وكان خبر هولينغ وورث أول خبر عن هجوم ألمانيا على جارتها الشرقية.ثم عملت هولينغ وورث في ما بعد مراسلة للصحيفة في الشرق الأوسط والجزائر والصين واليمن وفيتنام. وعاشت آخر أربعة عقود من عمرها في هونغ كونغ.

وقالت كاثي هلبورن فينغ، وهي صديقة هولينغ وورث منذ أكثر من 20 عاما، عبر الهاتف من هونغ كونغ، “توفيت كلير محاطة بعائلتها وأصدقائها والكثير من الرعاية”.

وكانت هولينغ وورث قد صرحت في مقابلة مع صحيفة تلغراف عام 2009 “كشفت هذه القصة عندما كنت صغيرة جدا. ذهبت إلى هناك لرعاية اللاجئين والعميان ومن يعانون الصمم وضعف القدرات. ولكن أثناء تواجدي هناك فجأة باتت الحرب واقعا”.

وعبرت تارا جوزيف، رئيسة نادي المراسلين الأجانب في هونغ كونغ، حيث احتفلت هولينغ وورث بعيد ميلادها الأخير في أكتوبر، عن حزنها لرحيلها.

وأضافت جوزيف “كانت مصدر إلهام لنا جميعا وعضوا قيما في نادينا. كنا سعداء لاحتفالنا معها بعيد ميلادها العام الماضي”.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر