الاثنين 22 يناير/كانون الثاني 2018، العدد: 10877

الاثنين 22 يناير/كانون الثاني 2018، العدد: 10877

راقص العكاز المصري يقود أول مباراة كرة قدم لأصحاب الساق الواحدة

  • مشاهدة شاب عشريني من ذوي الاحتياجات الخاصة لنهائي أوروبا لذوي القدم الواحدة، شحنته بالرغبة في تكوين فريق مصري، للمشاركة دوليا في هذه اللعبة المعروفة رسميا باسم “كرة القدم لأصحاب القدم الواحدة بعكازين”.

العرب عماد أنور [نُشر في 2017/12/15، العدد: 10843، ص(24)]

العكاز يكمل مسيرة الساق المبتورة

القاهرة – قاد الشاب المعاق الذي انتشرت صورته بعد تأهل مصر إلى مونديال روسيا، أول مباراة كرة قدم لذوي القدم الواحدة. وجرت المباراة بين شباب يمتلكون قدما واحدة ويتحركون على العكازات في أحد مراكز الشباب في العاصمة المصرية القاهرة.

وتعتبر هذه المباراة التي ظهر فيها محمود الشاب العشريني الذي أطلق عليه إثر مباراة تأهل منتخب الفراعنة إلى مونديال 2018، “راقص العكاز”، بداية لتحقيق حلم بناء أول فريق لكرة القدم من ذوي الإعاقة.

ووقف المدرب يسري مهيب في غرفة صغيرة بمركز الشباب يوجه للاعبي فريق “المعجزات” بعض التعليمات قبل بدء المباراة، أهمها أن هذه اللعبة تختلف عن كرة القدم للأصحاء، ولا بد من أن يحرص اللاعبون على سلامة بعضهم البعض.

وتبدو علامات الحماس والجدية على وجوه اللاعبين وكأنهم يخوضون مباراة رسمية مهمة، بينما يجلس الاحتياطيون في حالة ترقب وينتظر كل منهم المشاركة، في حين يستمتع الحضور من الأهالي بمباراة لا تخلو من المهارات.

وشهدت المباراة منافسة في الموهبة بين محمود وفارس (14 عاما)، وقد لفت الأنظار بأدائه المتميز في مركز صانع الألعاب، والأكثر إمتاعا هو أن فقدان القدم لم يمنع أحد اللاعبين من مراوغة منافسه بتمرير الكرة من بين قدميه، أو رفعها من أعلى جسده، أما العكازان اللذان يستند عليهما اللاعب، فهما أيضا وسيلة الاحتفال بإحراز هدف، فتارة يفردهما على جانبيه وكأنهما جناحان، وأخرى يرفعهما إلى أعلى معلنا عن تفوقه.

وقال محمود الذي فقد قدمه اليمنى في حادث سير وهو في السادسة من عمره، لـ“العرب”، إنه قرر تكوين فريق كرة قدم، بعد أن أرسل إليه أصدقاؤه مقطوعات فيديو لبعض مباريات أصحاب القدم الواحدة.

وكانت المباراة التي شاهدها محمود في نهائي أوروبا لذوي القدم الواحدة، بذرة التفكير في تكوين الفريق المصري، حيث التقى مع مدرب كرة قدم من أبناء منطقته، وبدءا في تجميع عدد من اللاعبين والتدريب في مركز الشباب بالمنطقة، حتى تبنت مؤسسة “بهجة” الثقافية الفكرة، وحاليا يضم الفريق 13 لاعبا من مختلف محافظات مصر. ويتفاوت أداء اللاعبين في التعامل مع العكازين، لكن اللافت للنظر اختلاف تصميم عكازي محمود عن بقية أقرانه، وهو ما شرحه لـ“العرب” قائلا إنه يعشق الحركة السريعة والجري، ومن هنا كان يبحث عن عكازين بمواصفات خاصة، وهو ما حققته له الهيئة القبطية الإنجيلية، ويتميز عكازاه بأن الحلقتين اللتين يستند عليهما ذراعاه مغلقتان على خلاف العكازات العادية.

ويجعل هذا التصميم حركة محمود أكثر أمانا، لأنه يمنع ذراعيه من الإفلات، وحاليا يسعى كل أعضاء الفريق إلى تصميم عكازين بنفس المواصفات القياسية المعروفة في الاتحاد الخاص بهذه اللعبة.

وتعرف هذه اللعبة رسميا باسم “كرة القدم لأصحاب القدم الواحدة بعكازين”، أما قوانينها فقد شرحها مدرب الفريق قائلا إن الفريق مكون من سبعة لاعبين من بينهم حارس المرمى، وجميعهم من أصحاب القدم الواحدة، ولفت إلى أن العكاز يستخدم فقط في مساعدة اللاعب على الحركة، ولا يجوز استخدامه في ضرب الكرة، إذ يحصل اللاعب في حال ضرب الكرة بالعكاز على إنذار، أما حارس المرمى فإذا ما تخطى منطقة الجزاء فإنه يحصل على طرد، وذلك حرصا على عدم إصابة باقي اللاعبين.

وأضاف أن مدة المباراة 50 دقيقة على شوطين، تفصل بينهما 10 دقائق استراحة، ومسموح لكل فريق بالحصول على وقت مستقطع لمرة واحدة.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر