الاثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10818

الاثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، العدد: 10818

الجمهور يفرض المحتوى الإعلامي في الشكل الجديد للإعلام

الشكل الجديد للإعلام بات يعتمد على إنتاج محتوى مصدره من الجمهور، ووسائل التواصل الاجتماعي أصبحت رافدا للإعلام المحترف.

العرب  [نُشر في 2017/05/19، العدد: 10637، ص(18)]

منصات متعددة لحماية الإعلام المحترف

عمان - فرضت التكنولوجيا تغيرات جوهرية على اقتصاديات الإعلام، وباتت مواقع التواصل الاجتماعي تلتهم الحصة الإعلانية الأكبر، ما أثر سلبا على مؤسسات الإعلام المحترف، وفق ما أكد نبيل الخطيب رئيس تحرير قناة العربية.

وأوضح الخطيب أن الشكل الجديد للإعلام بات يعتمد على إنتاج محتوى مصدره من الجمهور بغض النظر عن أي وسيلة ينشر فيها هذا المحتوى، فقد أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي رافدا للإعلام المحترف.

وجاءت هذه التصريحات خلال ملتقى حواري في العاصمة الأردنية عمان شارك فيه خبراء إعلام ومدراء مؤسسات إعلامية وصحافيون، واستعرضوا فيه تطورات مجال الإعلام المحترف وما يواجهه من تحديات ومخاطر تهدد مستقبله أمام انتشار منصات ووسائل التواصل الاجتماعي.

وأضاف الخطيب أن “غرف الأخبار في التلفزيونات والمحطات الفضائية لم تعد كالسابق وتحولت إلى غرف لإنتاج المحتوى بأشكال متعددة”. مشيرا إلى انحسار مشاهدة وسائل الإعلام المحترفة مقابل تفاعل الجمهور مع منصات التواصل الاجتماعي. ولفت إلى أن الذكاء الاصطناعي سينعكس مستقبلا على وسائل الإعلام، لكن الإعلام الحكومي لديه فرصة أكثر من أي إعلام آخر لأن لديه مصدر المعلومات والأخبار.

ومن جهته قال وزير الإعلام محمد المومني في كلمة خلال افتتاح الملتقى إن “التاريخ الإنساني لم يسبق له أن شهد هذا التطور الكبير لوسائل الاتصال وأهمها الانتشار الواسع لمواقع التواصل الاجتماعي”، مشيرا إلى أن “هذه الوسائل تستخدم بطرق سلبية في الكثير من الأحيان”.

وعبر المومني عن أمله في ترسيخ الوعي لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي والعمل بذات الوقت على رفع الوعي الإعلامي لدى الإعلاميين والجمهور.

وأضاف أن “منصات التواصل الاجتماعي تستخدم بطريقة غير مهنية، الأمر الذي يخلف أعباء كبيرة وإضافية على الإعلام المحترف”، مبينا أن “من أهم الحقائق التي بدأت تتجلى في العالم هو العودة القوية للحصول على الأخبار من المؤسسات الإعلامية المحترفة”.

وشاركت في تنظيم الملتقى شبكة “إرم نيوز” الإخبارية بمناسبة ذكرى انطلاقتها الرابعة، واستعرض رئيس التحرير تاج الدين عبدالحق مسيرة الشبكة، مشيرا إلى أن الملتقى سيكون تقليدا سنويا لمناقشة هموم المهنة والتحديات التي تواجهها.

ونوه إلى أن موقع إرم حقق قصة نجاح، فقد ارتفع عدد زواره في السنة الأولى من حوالي 4 ملايين زيارة إلى ما يزيد عن 50 مليونا في العام الماضي، مع توقعات بأن يصل العدد في هذا العام إلى 60 مليون زيارة، فيما ارتفع إجمالي الصفحات المقروءة من حوالي 8 ملايين صفحة إلى أكثر من 98 مليونا في العام الماضي، وتوقع ارتفاع العدد مع نهاية العام الحالي ليصل 180 مليونا.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر