السبت 24 يونيو/حزيران 2017، العدد: 10673

السبت 24 يونيو/حزيران 2017، العدد: 10673

محكمة التمييز في الأردن ترفض تسليم مواطنة مطلوبة لدى أميركا

محكمة التمييز الأردنية تصادق على قرار عدم تسليم واشنطن المواطنة الأردنية أحلام التميمي المتهمة بالتورط في هجوم أسفر عن مقتل مواطنين أميركيين اثنين في 2001.

العرب  [نُشر في 2017/03/20]

أحلام التميمي مطلوبة لدى'اف بي آي' كـ'أخطر الإرهابيين'

عمان- صادقت محكمة التمييز في الاردن، اعلى سلطة قضائية، الإثنين على قرار بعدم تسليم الولايات المتحدة أردنية مدرجة على قائمة "أخطر الارهابيين المطلوبين" لمكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي).

وصادقت المحكمة على "قرار محكمة استئناف عمان بعدم تسليم أحلام التميمي المتهمة باستخدام أسلحة دمار شامل ضد مواطن أميركي، إلى السلطات الأميركية".

ونقلت الوكالة عن مصدر قضائي قوله ان "المملكة والولايات المتحدة وقعتا بتاريخ 28 مارس 1995 معاهدة بينهما لتسليم المجرمين الفارين، ولم يصادق عليها مجلس الأمة استكمالا لمراحلها الدستورية".

وأكد ان "الاتفاقية تعتبر غير نافذة ولا مستوجبة للتطبيق، ما ترتب عليه عدم قبول طلب التسليم، وفقا لقرار محكمة التمييز"، لأن طلبات تسليم المجرمين المرسلة إلى السلطات المختصة في المملكة من دولة أجنبية لا تكون مقبولة ما لم تكن نتيجة معاهدة أو اتفاق معقود ونافذ بشأن المجرمين".

واشار الى ان "محكمة صلح جزاء عمان قضت في قرار سابق لها (في 23 اكتوبر 2016) بأن شروط تسليم المطلوبة غير متوافرة".

وأعلنت وزارة العدل الاميركية الثلاثاء الماضي ادراج التميمي التي شاركت بهجوم انتحاري عام 2001، استهدف مطعم بيتزا في القدس وأوقع 15 قتيلا بينهم اميركيون، على قائمة "أخطر الارهابيين المطلوبين" لمكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي).

وقالت الوزارة في بيان انها ادرجت اسم أحلام عارف التميمي على قائمة أكثر المطلوبين للقضاء الفدرالي الاميركي، ووجهت للمرأة الثلاثينية تهمة "التآمر لاستخدام سلاح دمار شامل ضد اميركيين خارج الولايات المتحدة".

ويمكن ان يحكم القضاء الاميركي على التميمي بالإعدام او بالسجن المؤبد في حال تسلمها. وكانت التميمي قضت ثماني سنوات في السجن في اسرائيل قبل ان تفرج عنها الدولة العبرية في 2011 بموجب صفقة تبادل أسرى مع حركة حماس.

وبحسب وزارة العدل فإن التميمي رافقت في 9 اغسطس 2001 الانتحاري لدى توجهه الى مطعم سبارو للبيتزا في القدس حيث فجر عبوة ناسفة كانت مخبأة داخل غيتار. واوقع الهجوم يومها 15 قتيلا بينهم اميركيان و122 جريحا.

والتميمي صحفية فلسطينية تحمل الجنسية الأردنية وهي من مواليد مدينة الزرقاء (وسط المملكة) عام 1980، وعادت إلى فلسطين مع أهلها بعد أنهت دراسة المرحلة الثانوية في الأردن، ودرست الإعلام في جامعة بيرزيت بالضفة الغربية.

:: اختيارات المحرر