الخميس 24 اغسطس/اب 2017، العدد: 10732

الخميس 24 اغسطس/اب 2017، العدد: 10732

علوش: معركة دمشق لا تعني نهاية المفاوضات

القيادي بجيش الإسلام محمد علوش يشدد على أن المعارضة ستظل موجودة عند الدعوة لأية مفاوضات شريطة أن تكون غير عبثية وتؤدي فعليا لحل عادل وحقيقي.

العرب  [نُشر في 2017/03/20]

إننا مع الحل السياسي

القاهرة - أكد محمد علوش، القيادي البارز بجيش الإسلام، أحد فصائل المعارضة السورية المسلحة، أن اقتحام عدة فصائل من المعارضة لأسوار دمشق وسيطرتها على بعض المناطق الاستراتيجية بها لا يعني أن كلمة النهاية قد كتبت في مسار الحل السياسي التفاوضي، أو أن الحسم العسكري قد صار خيارا نهائيا لدى المعارضة.

وشدد في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية على أن المعارضة ستظل موجودة عند الدعوة لأية مفاوضات شريطة أن تكون غير عبثية وتؤدي فعليا لحل عادل وحقيقي.

وأوضح :"لا علاقة لما يحدث على الأرض بالمفاوضات... وفي الأساس لا تزال المفاوضات حتى الآن خارج إطار البحث عن الحل الحقيقي والعادل... والنظام وحلفاؤه وتحديدا روسيا لم يكونوا جادين في البحث عن حل سياسي عبر عملية المفاوضات... النظام يكذب، وروسيا وإيران تكذبان معه.. ولذا قاطعنا المفاوضات الأخيرة في أستانة، حيث كانت قناعتنا خاصة مع كثرة جرائم النظام وتجاوزاته أن تلك المفاوضات لم تعد ذات جدوى".

واستدرك :"ولكن إذا كانت هناك نية واضحة وصادقة من الطرف الآخر للدخول في مفاوضات غير عبثية فنحن موجودون".

وشدد القيادي البارز على أن معركة دمشق قد جاءت "دفاعا عن النفس وردا على تجاوزات النظام وجرائمه التي لم تتوقف طيلة الفترة الماضية".

وأوضح :"لم يتوقف الهجوم علينا في أية هدنة فرضها النظام أو حتى أعلنتها روسيا أو روسيا والولايات المتحدة الأمريكية مؤخرا... كنا نريد حينذاك حلا سياسيا، ولا نزال نقول إننا مع الحل السياسي، ولكن المشكلة أن النظام تكبر وتعامل معنا ومع الآخرين بذهنية من انتصر في المعركة وحسمها لصالحه بشكل نهائي، وهذا غير صحيح ... وفي الوقت نفسه فإن روسيا التي تحدثت وقدمت نفسها على أنها راعية للحل وطرفا ضامنا لم تقدم للمعارضة سوى وعود إعلامية".

وتابع :"نسير معهم منذ نهاية ديسمبر الماضي، وعملنا بقول "وإن جنحوا للسلم فاجنح لها" ونحن مع السلم ... والجميع كانوا يريدون السلم ويريدون أيضا حلا عادلا وحقيقيا، ولكن لم يتحقق أي من هذا ... ما تم هو دعوة الناس فقط للتوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار ... وهو الاتفاق الذي خرقه النظام من أول يوم".

واستطرد :"لقد نفذ النظام 28 مجزرة في شهر واحد أسفرت عن سقوط ما لا يقل عن 330 شهيدا منا منهم مئة طفل وامرأة... وظلت الطائرات تخرج من قاعدة حميميم الروسية تضربنا... بل وتم استجلاب عشرة آلاف من المرتزقة للاشتراك في قتالنا ... كل هذه الجرائم تمت بغطاء ودعم روسي، ثم كان دورهم فيما حدث من تهجير لأهالي حي الوعر بطريقة مذلة ... وأخيرا كانت روسيا تحاول فرض اتفاق ثان جديد لتهجير أهالي حي القابون، ولكن عملية اليوم أوقفت ذلك نهائيا ".

واستنكر علوش ما يردده البعض حول قيام إسرائيل بتحريض المعارضة بل ودعمها في تنفيذ عملية أمس في محاولة للرد على ما أعلن مؤخرا عن قيام الجيش السوري بالتصدي لمقاتلات إسرائيلية وإسقاط إحداها فوق الأراضي السورية، وشدد على أن "هذا الحديث عار تماما من الصحة".

وقال :"مسألة التصدي للمقاتلات الإسرائيلية لا يمكن وصفها سوى بأنها أكذوبة مضحكة... فالنظام أجبن من أن يتصدى للمقاتلات الإسرائيلية... وما يتردد عن دعم إسرائيل لنا حديث عار من الصحة".

كانت القيادة العامة للجيش السوري قد أعلنت أن "سلاح الجو السوري نجح في إسقاط طائرة من أربع طائرات تابعة للعدو الإسرائيلي قامت فجر يوم الجمعة الماضي بانتهاك المجال الجوي السوري"، وشدد البيان على "أن هذا الاعتداء يأتي إمعانا من العدو الصهيوني في دعم عصابات داعش الإرهابية ومحاولة يائسة لرفع معنوياتها المنهارة والتشويش على انتصارات الجيش العربي السوري في مواجهة التنظيمات الإرهابية". وكانت إسرائيل نفت إسقاط أي طائرة خلال مهاجمتها لأهداف داخل سوريا.

:: اختيارات المحرر