الاحد 23 ابريل/نيسان 2017، العدد: 10611

الاحد 23 ابريل/نيسان 2017، العدد: 10611

واشنطن تصحح مسار علاقتها بالمنامة

الخارجية البحرينية ترحب بإدراج السلطات الأميركية عضوين تابعين للتنظيم الشيعي المتطرف ذي الصّلة الوثيقة بالحرس الثوري الإيراني.

العرب  [نُشر في 2017/03/20، العدد: 10577، ص(3)]

إزالة التوتر

المنامة - رأى خبراء الشؤون الخليجية في إدراج واشنطن عضوين في تنظيم “سرايا الأشتر” على القائمة الأميركية للإرهاب، خطوة أخرى من قبل إدارة الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب في مسار تصحيح العلاقة مع مملكة البحرين بعد أن كانت قد شابتها توترات في فترة حكم الرئيس السابق باراك أوباما التي أبدت تردّدا كبيرا في تحديد موقفها من جماعات تعتبرها المنامة مهدّدة لاستقرار المملكة، وبدا أن واشنطن تتجنّب إدانتها لتبقي عليها ورقة ضغط على حليفتها الخليجية.

ورحّبت الخارجية البحرينية بإدراج السلطات الأميركية عضوين تابعين للتنظيم الشيعي المتطرف ذي الصّلة الوثيقة بالحرس الثوري الإيراني، والمسؤول عن تنفيذ وتخطيط عمليات إرهابية داخل مملكة البحرين، على القائمة الأميركية للإرهاب، معتبرة أن “الموقف يعكس إصرار الولايات المتحدة على التصدي لكل أشكال الإرهاب، ومن يدعمه أو يحرض عليه”.

ووضعت الخارجية الأميركية أحمد حسن يوسف، ومرتضى مجيد رمضان علوي، اللذين يحملان الجنسية البحرينية، على قائمة المتطرّفين العالميين بناء على أمر تنفيذي يفرض عقوبات على الأشخاص الأجانب الذين يشكلون خطرا جديا بارتكاب أعمال تهدّد أمن المواطنين الأميركيين أو الأمن القومي أو السياسة الخارجية أو اقتصاد الولايات المتحدة.

وتنظيم “سرايا الأشتر” المدعوم من إيران، متهم بتنفيذ العشرات من العمليات التي استهدفت رجال الأمن البحرينيين وبالتخطيط لاستهداف مؤسسات الدولة بتوجيه من قيادته المقيمة في إيران. ويتّبع التنظيم أيديولوجيا التيار الشيرازي الإيراني المتشدد، الذي يرى وجوب قيام “ثورة” شيعية مسلحة لظهور الإمام الغائب.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر